شريط الأخبار

نيويورك: أمريكا وروسيا تسعيان لاتفاق مجلس الأمن بشأن "القضية الفلسطينية"

06:25 - 13 حزيران / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم- (رويترز)

قال سفيرا الولايات المتحدة وروسيا في الامم المتحدة ان واشنطن وموسكو تحثان مجلس الامن الدولي على ارسال اشارة قوية لدعم "عملية السلام" في الشرق الاوسط خلال اجتماع وزاري يعقد هذا الاسبوع.

 

ولايستطع مجلس الامن الدولي التوصل الى اجماع بشأن اي شيء متعلق بالشرق الاوسط منذ اشهر ولذلك فان اصدار قرار او بيان سيكون انجازا نادرا.

 

وابلغ السفير الامريكي زالماي خليل زاد والسفير الروسي فيتالي تشوركين الصحفيين بانهما يأملان بالاتفاق على وثيقة يجيزها مجلس الامن الدولي.

 

وقال خليل زاد بعد اجتماع مغلق لمجلس الامن "طلبنا عقد اجتماع (لمجلس الامن) يوم الثلاثاء المقبل على المستوى الوزاري للتركيز على الشرق الاوسط.

 

وأضاف أن "الهدف هو دعم التقدم الذي احرز في عملية السلام وتشجيع الاستمرار وتحقيق الحل القائم على اساس دولتين ومباديء انابوليس بنجاح."

 

واستؤنفت المحادثات في انابوليس بولاية ماريلاند قبل عام من قبل الرئيس جورج بوش ولكن كل الاطراف قالت انه لن يتسني الوفاء بالموعد النهائي للتوصل الى اتفاق بحلول نهاية العام. ويترك بوش البيت الابيض في 20 يناير كانون الثاني عندما يتولى باراك اوباما الرئاسة.

 

ومن المقرر ان تلتقي اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الاوسط في مقر الامم المتحدة يوم الاثنين وستلتقي ايضا مع وزراء الخارجية العرب. وتضم اللجنة الرباعية الاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة والولايات المتحدة .

 

وتعرقلت المحادثات منذ البداية بسبب الخلافات المريرة بشأن بناء المستوطنات اليهودية ومستقبل القدس المحتلة. وادت التحولات السياسية في اسرائيل والولايات المتحدة الى تأخير اي تقدم بشكل اكبر.

 

وقال تشوركين ان"عملية السلام في الشرق الاوسط تمر الان بمرحلة دقيقة ومهمة" مشيرا الى التحولات السياسية في اسرائيل والولايات المتحدة واحتمال اجراء انتخابات فلسطينية.

 

واضاف "نعتقد ان من المهم جدا تفادي اي نوع من التوقف في العملية السياسية." وقال ان اصدار مجلس الامن وثيقة سيكون اشارة سياسية مهمة.

 

واردف قائلا للصحفيين "لقد مضى وقت طويل منذ ان وافق مجلس الامن على اي نوع من الرد المشترك والاشارة المشتركة على مسألة عملية السلام بالشرق الاوسط."

 

وسيلتقي مجلس الامن الدولي مرة اخرى اليوم السبت عندما توزع الولايات المتحدة مسودة وثيقة قد تكون مشروع قرار او بيان غير ملزم.

 

وتاريخيا حث الاعضاء العرب في مجلس الامن الدولي على ادانة اسرائيل بسبب اسلوب معاملتها للفلسطينيين في غزة بالاضافة الى النشاط الاستيطاني وهي لهجة احبطتها الولايات المتحدة مصرة على ادانة العنف الفلسطيني ضد اسرائيل.

 

وليبيا عضو في مجلس الامن في الوقت الحالي وتتصادم مرارا مع واشنطن بشأن الشرق الاوسط.

 

انشر عبر