شريط الأخبار

مصادر: القاهرة ستبدأ اتصالاتها مع الفصائل الفلسطينية لاستئناف الحوار

01:43 - 13 حزيران / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم: خدمة قدس برس

قالت مصادر دبلوماسية مصرية، إنه من المقرر أن تبدأ القاهرة مشاوراتها عقب انتهاء عطلة عيد الأضحى المبارك مع الفصائل الفلسطينية للدعوة إلى عقد الحوار الفلسطيني الشامل خلال شهر كانون ثاني (يناير) القادم"، متوقعة أن يواجه الحوار صعوبات عدة.

 

وأكدت المصادر أن الاتصالات تجري من أجل سرعة عقد هذا الحوار، ولم تستبعد أن تلقي الأحداث التي جرت مؤخرا من جراء تعثر سفر الحجاج الفلسطينيين من أبناء قطاع غزة لأداء فريضة الحج إلى الأراضي المقدسة بظلالها وآثارها السلبية على أجواء هذا الحوار.

 

ونوهت بهذا الصدد إلى الأزمة التي نشبت بين القاهرة وحركة "حماس" على مدى الأيام القليلة الماضية، وخروج الأولى عن صمتها لأول مرة الذي دأبت عليه منذ تعثر انطلاق الحوار واتهام الحركة ـ وفقا لما صدر عن وزير الخارجية أحمد أبو الغيط مؤخرا ـ بالمسئولية عن تعثر الحوار وتأجيل عقده في موعده الذي كان مقررا له من قبل، أي 10 نوفمبر الماضي.

 

واعتذرت حركة حماس وفصائل فلسطينية أخرى عن المشاركة في مؤتمر دعت إليه القاهرة في شهر نوفمبر الماضي لبحث إنهاء الانقسام الفلسطيني، مطالبة بضرورة الإفراج عن المعتقلين السياسيين في سجون الضفة الغربية الخاضعة لسيطرة الرئيس محمود عباس، الأمر الذي دفع القاهرة لتأجيل موعد انعقاد المؤتمر.

 

وأكدت ذات المصادر أن مصر مستمرة في جهودها وأداء التكليف الجماعي الذي صدر لها من مجلس الجامعة العربية خلال اجتماعه الطارئ الأخير. كما شددت على أن الاتصالات المصرية سوف تنطلق من حيث تجمدت قبيل حلول موعد إطلاق الحوار "نوفمبر الماضي" ووفقا للورقة المقدمة إلى جميع الفصائل كرؤية وخطوط عامة للتحاور والتفاوض فيما بينهم دون أية تغييرات أو تعديلات، نافية تماما أي اتجاه للعودة إلى المربع الأول.

انشر عبر