شريط الأخبار

نائب رئيس مركز الاهرام : شيخ الأزهر يتخبّط

02:14 - 12 كانون أول / ديسمبر 2008


فلسطين اليوم : وكالات

علّق الدكتور وحيد عبد المجيد نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية و الإستراتيجية علي بيان محمد سيد طنطاوي الذي تراجع فيه عن تصريحات سابقة بشأن حصار الصهاينة لقطاع غزة و اعتبر ذلك تخبطاً ليس بجديد علي سلوك شيخ الأزهر.

وعلّق الدكتور عبد المجيد علّق علي تصريحات سابقة لطنطاوي قائلا : "إن هذا التخبّط ليس جديدا في سلوك شيخ الأزهر ، لأنه جزء من نمط شخصيته" ، و ذلك في حديثه اليوم لصحيفة "المصري اليوم" .

وأضاف الدكتور عبد المجيد بأن "هذا التخبط دليل أيضا على أن شيخ الأزهر اصغر من هذا المنصب، و هذا ليس عيبا فيه فقط ؛ بل فيمن اختاره" .

و طالب عبد المجيد بضرورة تدخل أعضاء مجمع البحوث الإسلامية ضد تخبط مواقف و آراء شيخ الأزهر من خلال المطالبة بإبعاده عن هذا المنصب .

و كان شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي تراجع عن تصريحات سابقة ، بشأن الحصار الصهيوني الجائر المفروض علي قطاع غزة قال فيها : انه "لا يعرف شيئا عن حصار غزة .. و ما شأننا و الحصار !!" ، و التي أثارت انتقادات واسعة ، و ذلك في بيان أصدره مكتبه.

و دعا بيان مكتب الشيخ طنطاوي إلى ضرورة "رفع الحصار عن أبناء الشعب الفلسطيني في غزة ليتمكنوا من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي باعتبار ذلك حقا أساسياً من حقوق الإنسان التي أقرتها الأديان السماوية و حثت عليها الشرائع الدينية و القوانين الدولية" .

و قبل ذلك هاجم شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي بـ "عبارات حادة" ، منتقديه لمصافحته لرئيس كيان الاحتلال الصهيوني الإرهابي شمعون بيريز على هامش مؤتمر حوار الأديان بمدينة نيويورك ، و أضاف ردا على سؤال حول حصار الصهاينة لغزة : "لا أعلم أن هناك حصاراً على غزة ، و ما شأننا و الحصار؟!!" .

و وصف طنطاوي انتقادات ، خاصة من يطالبونه بالاعتذار عن مصافحة الإرهابي بيريز ، بأنها "أحقر و أتفه من أن يرد عليها" ، و ذلك في مداخلة تليفونية مع برنامج "اختراق" للإعلامي عمرو الليثي ، بثت على القناة الثانية للتليفزيون المصري .

انشر عبر