شريط الأخبار

بعد سنوات طويلة في مقارعة الاحتلال

الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري ينعيان أحد مؤسسي الجهاز العسكري

08:28 - 17 تموز / يوليو 2017

  • الحيلة
  • سرايا القدس

فلسطين اليوم - غزة

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وجناحها العسكرية سرايا القدس، اليوم الاثنين، القائد المجاهد الكبير الحاج / محمود عبد ربه يوسف الحِيلة "أبو هنادي"، عضو المجلس العسكري لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الذي وافته المنية فجر اليوم الاثنين في محافظة خانيونس إثر مرض عضال ، عن عمر يناهز الـ ( 69 عاماً) قضاها مجاهداً صابراً محتسباً.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي في بيان صحفي، أن الحاج/ "أبو هنادي " التحق في سنٍ مبكرة بصفوف المقاومة الفلسطينية ، وعاش سنوات طويلة من حياته منفياً وملاحقاً ومطلوباً لأجهزة العدو الصهيوني ، وكان له باعٌ طويل في تجنيد وتدريب الشباب والعمل الجهادي ، وعمل في صفوف حركة الجهاد الإسلامي في كثير من الساحات ، وشارك في تأسيس "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين. وكان عضواً في مجلسها العسكري. يؤدي رسالته بأمانة وإخلاص شديدين قائداً وقدوةً في التضحية والعطاء ولم يبخل بالعطاء حتى آخر لحظة في حياته.

وأعربت حركة الجهاد، عن أملها أن يجعل هذه الأعمال في ميزان حسناته وأن يكتب له أجر الشهداء ، وأن يكرم مثواه ويسكنه الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء وحَسُنَ أولئكَ رفيقاً ، وأن يلهمها وأهل الشهيد أبو هنادي وإخوانه وزملاءه المجاهدين الصبر والسلوان وحُسْنَ العزاء.

كما قالت سرايا القدس في بيان لها : " ببالغ الحزن والأسى وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره؛ تنعى سرايا القدس فقيدها الكبير/الحاج محمود عبد ربه يوسف الحِيلة "أبو هنادي"؛ الذي وافته المنية إثر مرض عضال ألم به؛ بعد رحلة جهاد طويلة؛ استمرت عشرات السنين؛ قضاها في مقارعة الاحتلال الصهيوني.

وأضافت: إننا في سرايا القدس؛ ونحن ننعى فقيدنا وشهيدنا "أبو هنادي"؛ الذي كان مثالا للمجاهد المتفاني ؛والعابد المخلص؛ والقائد الذي يحتذى به؛ لنؤكد على أن الدرب الذي خطه وإخوانه القادة؛ سيبقى مشعلاً للثوار والأحرار؛ وستبقى رحلة جهاده محل فخر واعتزاز لدى جموع أبناء شعبنا؛ وكل من عرف الشهيد.

وأكدت السرايا أن فقدان رجل بحجم القائد الجهادي أبو هنادي؛ يعد خسارة كبيرة لمشروع المقاومة؛ ولكن عزاؤنا أنه خلّف جيلاً مجاهداً سائراً على خطاه؛ حمل أمانة المقاومة وأقسم ألا يظل الطريق.

وعاهدت سرايا القدس؛ الله وروح القائد الكبير "أبو هنادي"؛ بأن نستمر على طريق ذات الشوكة؛ وألا يهدأ لها بال ولا يقر لها قرار؛ إلا بتحرير فلسطين كل فلسطين.

ويعد الشهيد القائد محمود الحيلة أحد مؤسسي الجهاز العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، وأحد أعضاء المجلس العسكري لسرايا القدس، وقيادي بارز في حركة الجهاد الإسلامي، ورحل اليوم بعد مشوارٍ جهادي عظيم ومشرف، وعطاء دؤوب لا ينضب، ورحلة طويلة من الجهاد والمقاومة والتضحيات الجسام في معركة الصراع المتواصلة على أرض فلسطين.

رحل أبا هنادي بعد ان أدى واجبه الجهادي على أكمل وجه، وانشأ جيلاً مجاهداً مازال على خطاه حافظاً للعهد والوصية، رحل جسده وبقي علمه يُغذِّي عقول المجاهدين، فكل الميادين وساحات الشرف والبطولة تشهد لك أيها القائد الفريد.

واليكم نص البيان:

{وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}

بيان عسكري صادر عن "سرايا القدس"

سرايا القدس تنعى أحد مؤسسي جهازها العسكري؛ وعضو المجلس العسكري فيها القائد الكبير الحاج ( محمود الحِيلة) "‏أبوهنادي"

ببالغ الحزن والأسى وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره؛ تنعى سرايا القدس فقيدها الكبير/الحاج محمود عبد ربه يوسف الحِيلة "أبو هنادي"؛ الذي وافته المنية إثر مرض عضال ألم به؛ بعد رحلة جهاد طويلة؛ استمرت عشرات السنين؛ قضاها في مقارعة الاحتلال الصهيوني.

إننا في سرايا القدس؛ ونحن ننعى فقيدنا وشهيدنا "أبو هنادي"؛ الذي كان مثالا للمجاهد المتفاني ؛والعابد المخلص؛ والقائد الذي يحتذى به؛ لنؤكد على أن الدرب الذي خطه وإخوانه القادة؛ سيبقى مشعلاً للثوار والأحرار؛ وستبقى رحلة جهاده محل فخر واعتزاز لدى جموع أبناء شعبنا؛ وكل من عرف الشهيد.

 

نعلم في سرايا القدس؛ أن فقدان رجل بحجم القائد الجهادي أبو هنادي؛ يعد خسارة كبيرة لمشروع المقاومة؛ ولكن عزاؤنا أنه خلّف جيلاً مجاهداً سائراً على خطاه؛ حمل أمانة المقاومة وأقسم ألا يظل الطريق.

وإننا في سرايا القدس؛ نعاهد الله؛ ونعاهد روح القائد الكبير "أبو هنادي"؛ بان نستمر على طريق ذات الشوكة؛ وألا يهدأ لنا بال ولا يقر لنا قرار؛ إلا بتحرير فلسطين كل فلسطين.

سرايـا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الإثنين 23 شوال 1438هـ.

17/7/2017م.



ابو هنادي

الحيلة

سرايا القدس

انشر عبر