ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

قالت الولايات المتحدة، يوم أمس الجمعة، إنها تنوي إعادة النظر في علاقتها مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو)، وذلك في أعقاب تأكيد المنظمة على حقائق تاريخية، والتي كان آخرها الإعلان عن البلدة القديمة في الخليل، وخاص الحرم الإبراهيمي، كموقع تراث عالمي فلسطيني.

وزعمت مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، أن « قرار اليونيسكو إهانة للتاريخ »، وأنه « يمس بمصداقية المنظمة، والتي كانت موضع شك ». كما زعمت أن التصويت غير مجد لأحد، وأنه فقط يتسبب بأضرار.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة كانت قد أوقفت تمويلها لمنظمة اليونيسكو في العام 2011، وذلك في أعقاب منح المنظمة مكانة دولة عضو فيها في خطوة اعتبرتها « من جانب واحد »، إلا أنها لا تزال عضوا في اللجنة الإدارية لليونيسكو، التي تضم 58 دولة.

وقالت هايلي في أعقاب التصويت إن « الولايات المتحدة تدرس الآن ما هو المستوى الملائم للعلاقة المتواصلة لها مع اليونيسكو ».

يشار إلى أن البعثة الأميركية كانت قد أعلنت معارضتها للقرار خلال المناقشات، واعتبرت أن « القرار يحدث انقساما، ويثير البلبلة، ولا يمكن شرعنته ». وأضافت أن « الموقع لا يقع تحت طائلة تهديد حقيقي أو فوري. وفي الواقع فإن التعجل الوحيد القائم هو التعجل في التعبير عن غضب سياسي. وهذا القرار الذي اتخذ بدوافع سياسية يصم صورة اليونيسكو، ويحدث انقساما في مؤسساتها ».

يشار إلى أن منظمة اليونيسكو كانت قد صادقت، يوم أمس الجمعة، في مدينة كراكوف البولندية، على الاقتراح الفلسطيني بالإعلان عن الحرم الإبراهيمي ومدينة الخليل كموقع تراث عالمي فلسطيني. وقد أيد القرار 12 دولة، مقابل معارضة 6 دول، وامتناع 6 دول عن التصويت.