شريط الأخبار

جمعية الفلاح توزع لحوم الأضاحي على فقراء بغزة

03:52 - 09 حزيران / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم: غزة

شرعت جمعية الفلاح الخيرية في فلسطين، اليوم الثلاثاء ،بتنفيذ مشروع الأضاحي حيث قامت  بتوزيع لحوم الأضاحي على فقراء قطاع غزة المحاصر ، وذلك بدعم من الوقف الاسكندنافي بالدنمارك.

 

وقالت إدارة الجمعية أنه قد تم توزيع هذه الأضاحي على فقراء محافظة شمال غزة في المناطق المطحونة وهي مدينة جباليا البلد ومدينة جباليا النزلة ومخيم جباليا ومدينة بيت لاهيا ومدينة بيت حانون حيث استفاد من الحملة أكثر من ألف أسرة فقيرة.

 

وقد أشرف الشيخ الدكتور رمضان طنبورة رئيس جمعية الفلاح الخيرية وعدد من أعضاء مجلس الإدارة على تنفيذ المشروع وهم الشيخ محمد الزين أمين سر الجمعية والشيخ لؤي أبو وردة مسؤول العلاقات العامة بالجمعية والشيخ عبد الكريم حمودة مسؤول اللجنة الاجتماعية والشيخ أشرف نصر عضو مجلس إدارة الجمعية.

 

من جهته ، شكر الشيخ الدكتور رمضان طنبورة الأخوة في الوقف الاسكندنافي بالدنمارك وعلى رأسهم الأمين العام الشيخ المهندس بلال أسعد "أبو الحسن"  وأعضاء مجلس إدارة الوقف على تبرعهم السخي وإرسال تبرعاتهم من الأضاحي لصالح إخوانهم فقراء فلسطين في قطاع غزة والذين يتعرضون لحصار غاشم.

 

وأكد طنبورة بأن هذه الفعالية لم تكن الأولى للوقف الاسكندنافي في فلسطين بل سبقتها الكثير من الفعاليات والمشاريع فقد نظمت جمعية الفلاح الخيرية حملات إغاثية منذ سنوات لإغاثة الشعب الفلسطيني بدعم من الوقف الاسكندنافي ومسلمي الدنمارك.

 

وأضاف طنبورة " وكان منهم الشيخ الراحل المهندس أحمد أبو لبن الذي له الدور الرائد في هذا المجال والحمد لله فقد أكرمنا الله بالشيخ المهندس بلال أسعد " أبو الحسن" ليواصل هذه المسيرة الخيرية وإخوانه في المجلس ليكونوا خير خلف لخير سلف".

 

 

 

وتابع قائلاً "كما نفذ الوقف قبل أشهر حملة اغاثية أثناء محرقة جباليا وذلك بدعمهم بمبلغ عشرة آلاف دولار لإعانة المتضررين كما أرسلوا زكاة فطرهم ليلة عيد الفطر السعيد بقيمة ثمانية آلاف دولار وها هم اليوم يرسلون أضاحيهم ليساهموا بتوزيع لحوم الأضاحي على فقراء فلسطين".

 

وأوضح الشيخ طنبورة أن قيمة الأضاحي بلغت(48000) ثمانية وأربعون ألف كرونة دنماركي بما يعادل (8135) ثمانية آلاف و مائة و خمس وثلاثون دولار والتي تم توزيعها على الفقراء والمحتاجين والأيتام والأرامل والعاطلين عن العمل.

 

وفي لفتة طيبة اتصل الشيخ فارس جهيم " أبو محمد " مسؤول اللجنة الاجتماعية بالوقف من الدنمارك بعد صلاة الفجر بتوقيت فلسطين ومكة المكرمة ليتابع عملية ذبح وتوزيع الأضاحي حرصاً منه لتأدية الأمانة على أكمل وجه.

 

وأبدى الشيخ جهيم شكره وتقديره وإعجابه بجمعية الفلاح الخيرية وإدارتها ورئيسها الذين يشرفون بأنفسهم على عملية تنفيذ المشروع وقال إنها لحظات  سعيدة ونحن نشعر بشعور إخواننا المحاصرين في قطاع غزة ومتعهدين بتواصل هذه المساعدات سائلين المولى عز وجل أن يفرج كرب إخواننا في فلسطين وبفك الحصار عنهم.

 

من جانبهم ، أعرب المستفيدون عن شكرهم العميق للوقف الاسكندنافي و فاعلي الخير بالدنمارك على مساهمتهم الطيبة في التخفيف عنهم خاصة في عيد الأضحى المبارك ، مطالبين باستمرار الجهود التي من شأنها التخفيف من معانتهم.

 

وأعربت الأرملة حفيظة المصري عن شكرها وتقديرها لجمعية الفلاح وعلى رأسها الشيخ الدكتور رمضان طنبورة رئيس جمعية الفلاح وللمتبرعين في الوقف الاسكندنافي و على رأسهم الأمين العام الشيخ / المهندس بلال أسعد  الذين رسموا البسمة على شفاه أطفالها الأيتام في ظل الحصار الإسرائيلي الخانق وقلة ما في اليد ، داعية الله أن يكون ذلك في ميزان حسناتهم يوم القيامة.

 

 

 

وناشدت المصري كافة أهل الخير بتكثيف تبرعاتهم لأبناء القطاع الذي أصبح يعاني من كارثة حقيقية نتيجة تردي الأوضاع الاقتصادية وانتشار الفقر بين أبناءه.

 

من ناحيته ، قال نعيم أبو ستة أن الأوضاع المتردية في القطاع تجعل المواطنين هنا محتاجين لمن يقف بجانبهم ، مؤكداً أن المشاريع الخيرية التي تنفذها جمعية الفلاح تساهم في تخفيف المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون في غزة.

 

ووجه أبو ستة شكره للفلاح والداعمين على تنفيذهم لمشروع الأضاحي ليستفيد منه أبناء غزة الذين يحتاجون لمثل هذه المشاريع الخيرية ووقوف إخوانهم بجانبهم في محنة الحصار.

 

وقد ترك مشروع الأضاحي آثارا طيبة في نفوس المحتاجين معبرين شكرهم للوقف الاسكندنافي بالدنمارك وجمعية الفلاح الخيرية والتي لطالما نفذت المشاريع الاغاثية التي تخفف عنهم في ظل الأوضاع الصعبة إضافة إلى مشروع الأضاحي الذي يتم تنفيذه كل عام مع السعي الدائم لزيادة عدد الأضاحي لتغطية أكبر عدد من الأسر المحتاجة، داعين المتبرعين إلى زيادة دعمهم لما يمر به أبناء شعبنا من ظروف صعبة وحصار خانق.

انشر عبر