شريط الأخبار

على طريقتهم الخاصة..

نشطاء يُفصلون فستاناً جديداً لوزيرة الثقافة "الإسرائيلي" ميري ريغف!

04:16 - 18 تشرين ثاني / مايو 2017

وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية المتطرفة ميري ريغف
وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية المتطرفة ميري ريغف

فلسطين اليوم - غزة-خاص


أقدم نشطاء فلسطينيون على مواقع التواصل الاجتماعي، على تداول صور فستان ما تُسمى بوزيرة الثقافة والرياضة "الإسرائيلية" المتطرفة "ميري ريغف" على طريقتهم الخاصة تعبيراً عن غضبهم لمحاولة سرقة التراث الفلسطيني وتهويد المدينة المقدسة.

يُشار إلى أن الوزيرة "الإسرائيلية" صممت فستان خاص لحضور مهرجان "كان" الدولي للأفلام السينمائية في فرنسا، حمل صورة المسجد القبلي وقبة الصخرة في دلالة على أن القدس عاصمة "إسرائيل" الأبدية.

وتسابق الفلسطينيون، على تغيير الفستان بما يتناسب وإجرام الاحتلال "الإسرائيلي" بحق شعبنا الفلسطيني، ولنشر الوجه الحقيقي للاحتلال للعالم أجمع، فقد حمل الفستان صوراً من الدماء والدمار والاستيطان والتهويد وجدار فصل عنصري مع إبقاء وجه الوزيرة "الإسرائيلية"، إضافة إلى صور رمزية فلسطينية كصورة الرئيس الراحل ياسر عرفات والنائبة في الكنيست "الإسرائيلي" حنين الزعبي.

الناشطة أسماء الغول كتبت على صفحتها الشخصية تعقيباً على فستان الوزيرة "الإسرائيلية":  نهارك مطين بطين يا وزير الثقافة الإسرائيلية.. فستانك صار عالمي بالفوتوشوب وانقلب السحر على الساحر"، وقالت في تغريدة أخرى: "حرامية اه، بس لئيمة عرفت تكون فخورة وتحول سرقتها لفن، احنا اصحاب الحق.. نادر لما نعبر ونفتخر صح دون جعير وشعارات الـ"التحام".

فيما علقت المواطنة أم دعاء عمار على صورة الوزيرة: فستان وزيرة الثقافة الإسرائيلية "ميري ريغف" خلال حضورها مهرجان كان السينمائي بفرنسا، فكرة مبتكرة للدعاية الصهيونية في تزوير التاريخ".

وفي ذات السياق ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت الإسرائيلية" أن الوزيرة حرصت على ارتداء الفستان للتأكيد على أن القدس هي العاصمة الأبدية لـ"إسرائيل"، على حد زعمها.

وأفادت وسائل إعلام فرنسية أن الفستان من تصميم "الإسرائيلي" أريك أفيعاد هيرمان، واختارته الوزيرة بمناسبة حلول 50 على احتلال فلسطين.

يذكر أن مهرجان كان السينمائي يمتد لغاية الثامن والعشرين من الشهر الجاري، بمشاركة واسعة من قبل مشاهير سابقين وحاليين.

من جهته علق الدكتور رأفت حمدونة على الفستان قائلاً: لا تستهجنوا وضع صورة قبة الصخرة على فستانها، بل استهجنوا غياب صورة القائد مروان البرغوثى والأسرى المضربين وابراز معاناتنا بطرق ابداعية، وعلى ملابسنا، ونحن نعيش حالة ألم في ظل اضراب الأسرى في اليوم 32 على التوالي، وفي ظل التدهور الكبير الواقع على صحتهم، وشبح الموت الذى يخيم على زنازينهم.

وأضاف: ليس المهم ما تفعله ريغف لكيانها، ولكن المهم ما نفعله نحن لخدمة حقنا وتاريخنا وتدويل قضايانا العادلة " كالقدس والأسرى".

بدوره استنكر أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم مراد السوداني، ارتداء وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية المتطرفة "ميري ريغف"، فستان يحمل صورة لمدينة القدس، تظهر المسجد القبلي وقبة الصخرة، صمم خصيصًا لحضور مهرجان "كان" الدولي للأفلام في فرنسا، وذلك للدلالة على سيطرة الاحتلال على كامل المدينة في ذكرى احتلالها.

وقال السوداني في بيان صحفي الخميس: إن ما قامت به "ريغف" يكشف الوجه الحقيقي لوزيرة ثقافة احتلالية ما زالت وفي كل مرة تواصل تزييفها للحق والحقيقة الفلسطينية، التي تستلبها ثقافة النقيض الاحتلالي الذي يستهدف الجغرافيا والتاريخ والوعي، من خلال الشطب والمحو والفبركة وسياسات التزييف اليومي.

بينما اعتبرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات ارتداء وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية "ميرى ريجيف" فستانًا مطبوعًا عليه صور من مدينة القدس، ولا سيما المسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة، استمرارًا للسياسة "الإسرائيلية" القائمة على تهويد القدس ومقدساتها وبسط السيطرة عليها بالقوة، وإيهام العالم بأحقيتهم فيها بمختلف الأساليب والوسائل.

وأكدت الهيئة في بيان صحفي الخميس أن "إسرائيل" لم تبق وسيلة لنشر أكاذيبها وادعاءاتها بأحقيتها في القدس ومقدساتها، مشيرةً إلى أن ارتداء "ريجيف" الفستان وما طبع عليه من صور للمقدسات هي خطوة تؤكد فيها على أن "القدس عاصمة إسرائيل".

من جانبه، قال الأمين العام للهيئة حنا عيسى إن هذه الأساليب والوسائل هي تهويدية على طريق تهويد القدس وسلخها عن عروبتها.

ومن الجدير ذكره أن الاحتلال "الإسرائيلي" يستغل المناسبات الدولية في استخدام طرق إبداعية للفت الانتباه إلى مدينة القدس على اعتبار أنها الدولة الأبدية لـ "إسرائيل"، على الرغم من أن المجلس التنفيذي التابع لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" صنف المسجد الأقصى المبارك على أنه موقع إسلامي مقدس ومخصص لعبادة المسلمين. 



فستان وزيرة الاحتلال

فستان وزيرة إسرائيلية يحول إلى بركة من الدماء التي ارتكبتها اسرائيل بالفلسطينيين

فستان وزيرة إسرائيلية يحول لدمار غزة

فستان وزيرة إسرائيلية يحول إلى جدار فاصل

فستان وزيرة إسرائيلية

فستان وزيرة

فستان

انشر عبر