ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

توقع عمار دويك، مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان وعضو لجنة التحقيق في أحداث قمع مسيرة سلمية برام الله،  نظمت قبل أسبوعين احتجاجا على محاكمة فلسطينيين اعتقل عدد منهم في سجون الاحتلال، واستشهد أحدهم برصاص الاحتلال، أن يتم تنفيذ توصيات هذه اللجنة في وقت قريب.

وجاءت توصيات اللجنة التي شُكلت منتصف الشهر الحالي في أعقاب ما عرف بمظاهرة « مجمع المحاكم »، التي احتج فيها العشرات على محاكمة الشهيد باسل الأعرج بعد أيام من اغتياله برصاص الاحتلال، بمدينة البيرة بالضفة الغربية، إلى جانب خمسة من رفاقه المعتقلين في سجون الاحتلال بتهمة « حيازة سلاح غير مشروع ».

و قال الدويك في تصريح متلفز مساء اليوم الثلاثاء: « إن اللجنة عملت تحت سقف زمني محدد وبتعهد مسبق من الرئيس محمود عباس ورئيس الحكومة بتنفيذ توصياتها »، لافتاً الى أن هناك مؤشرات ايجابية و جدية لتنفيذ تلك التوصيات، و أن هناك تعهداً من قبل رئيس الحكومة، رامي الحمدالله بتنفيذها فور صدورها.

و أوضح بأن تلك التوصيات ليست فقط لوزارة الداخلية، بل تدخل ضمن صلاحيات الرئيس بصفته رئيساً لتلك القوات، كما أن هناك توصيات للقضاء و الفصائل، نتمنى بأن تنفذها، لا سيما و أن نتائج التحقيق لاقت ارتياحاً كبيراً في صفوف المواطنين، و لا سيما الصحفيين الذين تم الاعتداء عليهم، حيث أن من ضمن التوصيات رد الاعتبار لهم.

و حذر الدويك من مغبة عدم التزام جميع الأطراف بنتائج و توصيات لجنة التحقيق، مؤكداً بأنه لأول مرة يكون هناك اطار زمني لتنفيذ التوصيات،و هو اسبوع، كما أنه لأول مرة ينشر التقرير  الخاص بلجنة تحقيق بالكامل.

و أشار الى أنه لأول مرة ضمت لجنة التحقيق إلى جانب وزارة الداخلية أطرافا من خارج الحكومة كالهيئة المستقلة ونقابة المحامين.

و خلُص التقرير الذي أصدرته لجنة التحقيق إلى أن المظاهرة التي نظمت في رام الله قبل أسبوعين ضد محاكمة فلسطينيين كانت سلمية ولم يلجأ منظموها إلى العنف والتخريب.

وأوصت اللجنة بمعاقبة من أصدر الأوامر بقمع المسيرة و الاعتداء على المتظاهرين و الصحفيين.