شريط الأخبار

لوحةٌ فنيةٌ تُجسد معاناة "مواهب محاصرة" بغزة

11:02 - 20 آذار / مارس 2017

لوحة فنية جميلة
لوحة فنية جميلة

فلسطين اليوم - غزة - خاص

تبدو للوهلة الأولى أنها ساحة رياضية، تحتوي على مجموعة من الألعاب والممارسات الفنية الراقية، إلا أن "سلك شائك، وأبواب مغلقة، وعلمٌ يرفرف أعلى جدار المبنى"، يُعيد لذهنك الحقيقة المُرة التي يحاول الغزي أن يتناساها، فالحصار وإغلاق المعابر يقفان حاجزاً بين الغزي وطموحاته الإبداعية في تمثيل بلاده بمسابقات عربية ودولية.

هي لوحة فنية، تعبر عن هموم المئات من المواطنين الغزين أصحاب المواهب والإبداعات، الذين ينتظرون فتح معبر رفح البري لتحقيق أحلامهم وأمنياتهم، بمنافسة أقرانهم من العرب والأوروبيين.

فقد احتوت هذه اللوحة على 9 مواهب فلسطينية وهي: ""الباركور، العزف، الغناء، الليونة، الدراجات النارية، كرة القدم، الدراجات الهوائية، التصوير، الرسم"، لتُجسد معاناة وهموم ورغبات أصحاب المواهب المحاصرة في قطاع غزة.

صاحب اللوحة الفنية، طارق الزق الذي يبلغ من العمر 16 عاماً، قال لمراسل "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية": الهدف من اللوحة هو لفت أنظار العالم وأصحاب الضمائر الحية، على المواهب الفلسطينية في قطاع غزة المحاصر، فرغم ما تعرض له القطاع من حصار ودمار جراء الحروب المتتالية، واستنزاف الطاقات، إلا أن أبناء شعبنا لا يملون ولا يستسلمون فعزيمتهم قوية لمواجهة التحديات وتحقيق أحلامهم وطموحاتهم.

وعن الفكرة أضاف طارق: كنت جالساً على سطح المنزل بعد صلاة المغرب، وفجأة غاب ذهني ورُسمت اللوحة في خيالي، ومن حينها بدأت أفكر في طريقة الرسم، والأدوات التي يمكن أن استخدمها، والألوان المناسبة لتزين اللوحة، وإظهارها كأجمل اللوحات الفنية المعبرة عن معاناة أبناء شعبنا.

وأشار إلى أن اللوحة، أخذت وقت كبير حتى تم انجازها وتجاوزت "83 ساعة" على مدار 31 يوماً، مبيناً أن الكثير من الصعوبات واجهته أثناء العمل، ومن تلك الصعوبات: انقطاع التيار الكهربائي، قلة الأدوات، الدراسة، الأصدقاء".

وعن أهداف وأمنياته قال: أتمنى أن يفتح معبر رفح ليسافر جميع من يمتلك المواهب الفنية، لتمثيل بلادنا وتحقيق أحلامنا، كما حققها الطفل محمد الشيخ "العنكبوت" في تحطيم رقم قياسي في موسوعة غينتس ، وفريق  Free Run Gaza""، والعديد من المواهب الغنائية والرياضية.

وقد شارك الزق في العديد من المعارض والرسومات في قطاع غزة، ويتمنى تحقيق حلمه بالمشاركة بمسابقات عربية ودولية، لتمثيل بلاده، خاصة وأن العديد من الفنانين أشادوا برسوماته الفنية.

وقد شارك اللوحة الفنية العديد من المواهب الغزية والعربية على صفحاتهم الشخصية "بالفيسبوك"، ومنهم الطفل الفلسطيني محمد الشيخ الذي لقب بالعنكبوت ودخل موسوعة "غينتس" قبل نحو شهر، بعد أن حطم الرقم القياسي بـ 38 حركة على الأرض في دقيقة واحدة، ليكون أول طفل فلسطيني يحقق هذا الانجاز.

وإلى جانب لوحة "مواهب محاصرة" تمكن طارق من رسم العديد من الشخصيات الفلسطينية وعلى رأسهم مؤسس حركة الجهاد الإسلامي الدكتور الشهيد فتحي الشقاقي، والرئيس الراحل ياسر عرفات والشيخ الشهيد أحمد ياسين، والشهيد أبو علي مصطفى، إضافة إلى العديد من الرسومات التي تعبر عن جمال الطبيعة ورونقها.



لوحة

لوحة فنية جميلة

انتهاء اللوحة الفنية مواهب محاصرة

لوحة فنية

انشر عبر