ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أنهت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل زيارتها لتونس التي إستغرقت يوما واحدا، بإتفاقية حول عودة المهاجرين غير الشرعيين المتواجدين على أراضي بلادها إلى تونس.

وأعلن هذه الإتفاقية الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة ميركل، عقد اليوم الجمعة بقصر قرطاج الرئاسي في أعقاب محادثات جمعت بينهما تم خلالها استعراض العديد من القضايا ذات الإهتمام المشترك.

وقال الرئيس التونسي إن الإتفاقية المذكورة « تمكن من عودة المهاجرين غير الشرعيين إلى تونس مع تقديم مساعدات مادية ».

ووصف هذه الاتفاقية « بالمرضية » للبلدين، مؤكدا في هذا السياق انها « لا تمس بسيادة الطرفين، وهي شبيهة بالاتفاقية الموقعة بين بلاده و ايطاليا ».

وأكد الرئيس التونسي في هذا السياق، أن تونس « تحترم اتفاقياتها عندما يحترم الطرف الآخر اتفاقياته »، مضيفا أن الاتفاقية التونسية -الألمانية التي لم يتم الكشف عن محتواها، « لا تمس من سيادة تونس ».

ووصف في المقابل زيارة المستشارة الألمانية لتونس بأنها « نقلة نوعية في العلاقات بين البلدين »، مشيرا إلى أنه استعرض مع ميركل واقع التعاون بين البلدين، خصوصا فيما يتعلق بالمشاريع المتعلقة بالتكوين المهني والعلوم بصفة عامة.

من جهتها، أعلنت المستشارة الألمانية خلال المؤتمر الصحافي، أن بلادها ستقدم 250 ألف يورو إلى تونس من أجل تطوير المناطق النائية.

وأضافت أن بلادها تسعى لإعادة المهاجرين التونسيين غير الشرعيين إلى بلادهم مقابل تأمين معيشتهم.

وأشارت إلى أن البلدين اتفقا على تكثيف التعاون بين وزارتي الداخلية والتونسية والتنسيق المعلوماتي فيما يخص الحرب على الإرهاب.

وبعد ذلك، انتقلت المستشارة الألمانية إلى البرلمان التونسي، حيث ألقت كلمة إعتبرت فيها أن تونس هي « منارة الأمل » في المنطقة، ودعت التونسيين إلى التعويل على ألمانيا في دعم بلادهم سياسيا وإقتصاديا.