ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

يواصلان اضرابهما لليوم الـ(27) على التوالي

تدهور الحالة الصحية للأسيرين المضربين أبو فارة وشديد

  • فلسطين اليوم - غزة
  • 11:54 - 22 أكتوبر 2016
مشاركة

أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم السبت؛ أن الحالة الصحية للأسيرين المضربين عن الطعام أحمد أبو فارة وأنس شديد شهدت تدهورا في الفترة الأخيرة نتيجة اهمال قوات الاحتلال ومخابراته لمطالبهما المشروعة في الحرية.

وأفادت المؤسسة أن الأسيرين أبو فارة وشديد أعلنا اضربهما المفتوح عن الطعام بتاريخ 25/09/2016م، احتجاجا على استمرار اعتقالهما الإداري التعسفي؛ ومنذ اعلانهما الاضراب عمدت الإدارة القمعية لنقلهما بين عدة سجون ومستشفيات؛ وذلك في إطار سياستها التعسفية للضغط على الأسيرين والنيل من معنوياتهما وكسر إرادتهما واجبارهما على انهاء اضرابهما المفتوح عن الطعام، وقد تم مؤخرا نقلهما إلى عيادة سجن الرملة.

وأضافت مؤسسة مهجة القدس أن الأسيرين أبو فارة وشديد يرفضان تناول المدعمات والفيتامينات ويرفضان الخضوع لإجراء الفحوصات الطبية، رغبة منهما على عدم إطالة مدة الاضراب.

وأشارت المؤسسة إلى أن الأسير أبو فارة يعاني آلاما حادة في الرأس وصداع مزمن وهزال عام في الجسم ويشعر بدوخة وعدم اتزان، وكذلك يعاني من ضيق في التنفس وضبابية في الرؤية وأوجاع مستمرة في جميع أنحاء البطن والصدر وفي مناطق الكليتين ويتكلم بصعوبة، وقد فقد 14 كيلو جرام من وزنه منذ اعلانه الاضراب، وقد وضعته إدارة السجن في زنزانة انفرادية ملاصقة للمطبخ وذلك في إطار الضغط النفسي عليه من أجل أن ينهار ولا يستطيع الاستمرار في اضرابه.

وأوضحت المؤسسة أن الأسير أنس شديد لا يستطيع الوقوف على قدميه ويستخدم الكرسي لمتحرك ويعاني من ضيق في التنفس وأوجاع حادة في المعدة وآلام في المفاصل وضبابية في الرؤية ودوخة وجفاف شديد وقد فقد ما يزيد عن 15 كيلو جرام من وزنه منذ اعلانه الاضراب المفتوح عن الطعام؛ ويتعرض لمضايقة شديدة وسوء معاملة من السجانين الذي يرفضون طلباته ولا يتجاوبون في التعامل معه وقد رفضوا اعطائه ورقة وقلم.

وناشدت مهجة القدس مؤسسات حقوق الانسان والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى بضرورة التدخل الفوري للضغط على الاحتلال من أجل الاستجابة لمطالب الأسيرين أبو فارة وشديد؛ وإنهاء اعتقالهما الإداري التعسفي.

جدير بالذكر أن الأسير أحمد أبو فارة ولد بتاريخ 08/11/1987؛ وهو متزوج ومن بلدة صوريف قضاء الخليل جنوب الضفة المحتلة؛ واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 02/08/2016م وحولته للاعتقال الإداري؛ وسبق أن أمضى عامين في سجون الاحتلال خلال اعتقال سابق، بينما الأسير أنس شديد قد ولد بتاريخ 07/06/1997م؛ وهو أعزب من بلدة دورا قضاء الخليل؛ واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 02/08/2016؛ وحولته للاعتقال الإداري دون أن توجه إليه أية تهمة تذكر.