ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

رحل فصل الصيف، و أقبل فصل الخريف، و أعلنت الطبيعة انقلاباً في حالات الجو، التي تنتشر بسببها العديد من أمراض الجهاز التنفسي، و أهمها الانفلونزا و الحساسية، و تظهر أمراضاً أخرى يعاني منها الكثير من الناس من كافة الفئات العمرية.

و يعتبر فصل الخريف موسماً لأمراض البرد والإنفلونزا وتنتشر في أجوائه فيروسات البرد المتنوعة والتي لا يسلم منها الا القليل، لا سيما و أن الخريف هو موسم حبوب لقاح النباتات البرية وازدياد أعراض حساسية الانف والصدر من عطاس وسيلان واحتقان وسعال وضيق في التنفس وحكة وتدميع في العينين وحكة الانف والصداع.

و الإنفلونزا مرض فيروسي يصيب الجهاز التنفسي العلوي وأحيانا السفلي وينتقل عن طريق استنشاق الرذاذ الحامل للفيروس. والالتهاب يتبع في العادة دورة موسمية، ففي المناطق الواقعة شمال خط الاستواء تزداد الإصابة بالعدوى من بداية أكتوبر حتى نهاية شهر مارس.

وأعراض الإنفلونزا تتكون في العادة من حمى، سعال، الم في الحلق، سيلان واحتقان في الأنف، صداع، ألم في العضلات وتعب عام في الجسم، ويشعر أكثر الناس بتحسن بعد أسبوع أو اثنين، ولكن خطورة الالتهاب تكمن في أن بعض الأشخاص تسبب لهم الإنفلونزا مضاعفات خطيرة جدا مثل امراض الرئة وفشل التنفس وقد يحتاج البعض للتنويم في العناية المركزة.

و يلجأ الكثير من الأشخاص الذين يتعرضون للاصابة بالانفلونزا الموسمية لمعالجتها بطرق بدائية منزلياً من خلال بعض الأطعمة مثل:

العسل، الذي يُعزز نظام المناعة ويساعد على تقليل أعراض الانفلونزا العادية، كما أن له خصائص مضادة للميكروبات ومضادة للجراثيم التي يمكن أن تسرع عملية الشفاء .

الليمون، و الذيحظى بخصائص مضادة للبكتيريا و الفيروسات و الفطريات ، وخصائص مضادة للالتهابات التي تعمل معا لإضعاف فيروس الانفلونزا في الجسم وكذلك أعراضه المزعجة .

الخردل، و يمكن أن يساعد في علاج أعراض الأنفلونزا إلى حد كبير لان له خصائص مضادة للميكروبات ومضادة للالتهابات التي تساعد على الشفاء العاجل .

وتزداد مضاعفات المرض عند الأطفال وكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة في الصدر والقلب والجهاز العصبي أو الأمراض التي تنقص المناعة مثل الفشل الكلوي وغيره. لهذا السبب ظهرت أهمية وجود لقاح يقلل من نسبة الإصابة بالإنفلونزا، لذلك تنصح وزارة الصحة هؤلاء الأشخاص بالحصول على اللقاحات اللازمة للحد من أعراض الانفلونزا، قبل حلول موسمها والذي يبدأ في شهر أكتوبر.

و قد أكد مدير الطب الوقائي بوزارة الصحة في قطاع غزة، د. مجدي ضهير بأن هناك لقاحات ستوفرها الوزارة في المراكز الصحية التابعة لها،  للحد من مضاعفات الاصابة بالانفلونزا خلال شهر أكتوبر المقبل.

و قال في حديث لــ « وكالة فلسطين اليوم الاخبارية » بأن الوزارة تقوم بتوفير هذا اللقاح بشكل روتيني مع بداية كل خريف، على أساس علمي، و ذلك للحد من مضاعفات الانفلونزا و أمراض الجهاز التنفسي التي تصيب الناس موسمياً، لافتاً الى أن هذا اللقاح متوفر أيضاً في مؤسسات القطاع الخاص، و بإمكان أي شخص أن يحصل عليه.

و أشار الى أن الوزارة تقدم هذا اللقاح الى فئات محددة، كالمسنين و الأطفال و الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة و مشكلات صحية، المعرضين لمضاعفات صحية خطيرة نتيجة هذا المرض الموسمي.