ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكدت مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى، أن تصريحات وزير الأوقاف في غزة حسن الصيفي، التي اتهم فيها المؤسسة بممارسة الفساد في مكرمة الحج لذوي الشهداء العام الماضي بـ 162 اسماً، هي اتهامات محض افتراء وكلام عاري عن الصحة. مؤكدة أن تصريحات الصيفي نابعة من منطلقات حزبية بحتة.

يشار، إلى أن "الصيفي" صرح أمس، أن مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى التي يديرها عضو المجلس الثوري لحركة فتح "محمد النحال"، تلاعبت وزورت في 162 اسماً وتم معالجة معظمها في معبر رفح نظراً لضيق الوقت.

وأوضح، أن الأوقاف ولجنة الحج المشتركة اتخذت قراراً لا رجعة عنه بعدم السماح "للنحال" ومؤسسته بالتدخل في هذا الملف إلا في تقديم الكشوفات فقط، الأمر الذي رفضه النحال مجدداً وأكد أنه لن ولم يسمح لأحد بسحب الملف من مؤسسته كون المؤسسة تتبع لمنظمة التحرير الفلسطينية التي يرأسها الرئيس محمود عباس، والمكرمة تأتي للمؤسسة الرئاسة.

وأكدت مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى في بيانها الذي وصل "فلسطين اليوم" نسخة منه، أنها للكل الوطني الفلسطيني وهي تقدم خدماتها لأبناء شعبنا الفلسطيني دون تمييز كما يفعل البعض في مؤسساته، فهي تصرف مخصصات مالية وخدمات أخرى لكل شهداء الوطن دون تمييز حزبي، وذلك انطلاقا من إدراكها بأنها البيت الجامع لكل شهداء الثورة الفلسطينيين وغير الفلسطينيين، وانطلاقاً من واجبها الوطني والأخلاقي، والتزاماً بنهج القيادة الفلسطينية ومنظمة التحرير وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، وترفض الزج بها في أتون المناكفات السياسية الحاصلة على الساحة الفلسطينية. كما جاء في البيان.

ورأت المؤسسة، أن حديث "الصيفي" حول وجود تلاعب وتزوير في 162 اسم في المكرمة العام الماضي، هو محض افتراء وكلام عاري عن الصحة. وشددت أن مكرمة خادم الحرمين الشريفين لحجاج فلسطين من أسر الشهداء هي مكرمة ملكية تمنح من ملك السعودية للرئاسة الفلسطينية، ولا تمنح للحكومة الفلسطينية، حتى تحاول وزارة الأوقاف بغزة أن تهيمن عليها وأن تتحكم في زمام الأمور بها.

ورأت المؤسسة، أنها وبحكم النظام والقانون هي صاحبة الولاية على كافة الأمور التي تخص الشهداء والجرحى في الوطن والخارج، بما فيها مكرمة خادم الحرمين الشريفين باعتبار أن مؤسسة الشهداء والجرحى هي إحدى مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية وإحدى المؤسسات التي تتبع للرئاسة.

وجددت التزامها الكامل والمطلق بقرارات وتعليمات الرئيس محمود عباس فيما يخص مكرمة خادم الحرمين الشريفين لذوي الشهداء، وكذلك تؤكد على التزامها بالتفاهمات التي تجريها المؤسسة في ذات الموضوع مع وزارة الأوقاف والشئون الدينية ممثلة بسماحة الشيخ يوسف ادعيس وزير الأوقاف والشئون الدينية.

كما جددت تأكيدها أنها لن تسمح هذا العام لكائن من كان أن يفرض إرادته أو حزبيته على مكرمة خادم الحرمين الشريفين، لأنه بذلك سيكون المسئول المباشر عن أي خلل قد يحدث في هذه المكرمة.

ودعت المؤسسة يوسف ادعيس بصفته وزيراً للأوقاف والشئون الدينية إلى توضيح موقفه وموقف وزارته من تصريحات الصيفي، وأن يضع حدا لمثل هذه التصريحات التي تسئ لوزارة الأوقاف والشئون الدينية التي تربطنا بها علاقة قوية ومتينة مبينة على التعاون المشترك والاحترام.

وأكدت أنها ستبقى الوفية لدماء الشهداء والجرحى، وستبقى الحارس الأمين لحقوقهم، وأنها سوف تستمر في أداء رسالتها الوطنية في خدمة شريحة الشهداء والجرحى، وأن التصريحات الموتورة واللا مسئولة لن توقفها عن أداء هذه الرسالة.".

من جهته، أكد حسام أبو الرب الوكيل المساعد في وزارة الأوقاف للحج والعمرة،  في تصريحات خاصة، لـ "فلسطين اليوم"، أن الوزارة تطبق تعليمات الرئيس والحكومة الفلسطينية في هذا الملف.

الجدير ذكره، أن وكالة "فلسطين اليوم"، أجرت حواراً مع محمد النحال مسؤول مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى في قطاع غزة، أكد خلاله أن المؤسسة لن تسمح لأحد أيا كان بسحب ملف مكرمة خادم الحرمين منها، الأمر الذي دفع وكيل وزارة الأوقاف في غزة حسن الصيفي، للرد عليه بأن "النحال" لا يمتلك الصفة للحديث في هذا الملف، وأكد أن قراراً اتخذته الوزارة ولجنة الحج في غزة لا رجعة عنه، بسحب هذا الملف من المؤسسة.

للاطلاع على تصريحات الصيفي كاملة اضغط هنا

للاطلاع على تفاصيل الحوار مع "النحال" اضغط هنا