ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

صدرت الشرطة الفلسطينية ارشادات توعوية للمواطنين بغية حمايتهم من الوقوع ضحايا لجرائم الاحتيال عبر موقع « فيسبوك » للتواصل الاجتماعي.

 

اعتمدت الشرطة في هذه الارشادات على اكثر اساليب المحتالين شيوعاً على الموقع الازرق الشهير فضلاً عن الشكاوى الواردة الى الوحدة المختصة بمكافحة هذا النوع من الجرائم لدى الامن الفلسطيني.

 

مبروك!

 

بداية، نصحت الشرطة المواطنين بعدم التعاطي أو التجاوب مع بعض الصفحات (الشخصية او العامة) التي تـنـتحل صفات موظفين في شركات خاصة معروفة أو مؤسسات (محلية او دولية).

 

وعادة ما يتم الاحتيال في هذه الحالة، من خلال إيهام الضحايا بأنهم ربحوا جوائز، او تم اختيارهم -بالقرعة- للحصول على رواتب شهرية.

 

بعد ذلك يتم الطلب من الضحية تحويل ارصدة من هواتفهم الخلوية الى أرقام خاصة بالمحتالين، ليكتشف المواطن بعد ذلك انه كان ضحية لعملية احتيال لا اكثر.

 

ويذكر ان هذه الحسابات لا تكون موثقة من موقع فيسبوك، كما انه يمكن للمواطنين التأكد بأنفسهم عبر التواصل المباشر مع الشركة او المؤسسة التي يدعي المحتال انه يمثلها بدلاً من التعاطي معه.

 

كلمة المرور

 

كما تؤكد الارشادات ضرورة تغيير كلمة المرور الخاصة بحساب فيسبوك من وقت لآخر، لأن بعض المحتالين ينجحون بالاستيلاء عليها من خلال نشر روابط مزورة.

 

وفي حال التفاعل مع هذه الروابط او الضغط عليها يتمكن المحتالون من كشف كلمة المرور واسم المستخدم الخاص بالضحية، ومن ثم يقومون باستغلال هذه الحسابات في عمليات احتيال، او ابتزاز اصحاب هذه الحسابات.

 

HOTMAIL

 

وبالنسبة للمواطنين الذين يقومون بانشاء حسابات فيسبوك بواسطة إيميل تابع لشركة (Hotmail) فان عليهم التأكد من انّ البريد الخاص بهم مفعّل، حيث تعتمد هذه الشركة سياسة تجميد البريد او حذفه في حال لم يتم فتحه والدخول اليه لفترة طويلة.

 

وفي حال تم تجميد حساب بريد الـ(hotmail) فان هذه تعد ثغرة يمكن للمحتالين استغلالها لقرصنة حسابات فيسبوك، وذلك من خلال حجز الايميل الذي تم تجميده او حذفه، ومن ثم السيطرة على حساباتكم على فيسبوك.

 

ويشار الى انه يمكن انشاء حسابات فيسبوك بعدة طرق منها البريد الالكتروني او عبر رقم الهاتف المحمول