ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

قال المحامي رمزي كتيلات من مؤسسة « قدسنا لحقوق الإنسان » إنه نجح في تحقيق سابقة قانونية أولى منذ أواخر عام 2014، على صعيد المعتقلين في قضايا « الفيسبوك » بما يتعلق بالصحفية المقدسية سماح دويك.

ونقل « كيوبرس » عن كتيلات أن ما تُسمى بمحكمة الصلح « الإسرائيلية » قررت أمس الإفراج عن الصحفية دويك بعد مرور قرابة عشرة أيام على اعتقالها، مؤكدًا أن موافقة المحكمة بالإفراج عنها بشروط، يعتبر سابقة أولى، لأن سياسة المحكمة منذ أواخر عام 2014، كانت تقضي بعدم الإفراج عن المعتقلين في قضايا مواقع التواصل الاجتماعي « الفيسبوك ».

وأضاف أن المحكمة قدمت بحق دويك لائحة اتهام تتحدث عن 18 منشورًا نشرتهم من خلال حسابها الخاص على « الفيسبوك »، جاء في أحدهم « رحمة الله على الشهيد مهند الحلبي »، وطالبت النيابة بتمديد اعتقالها حتى نهاية الإجراءات القانونية بحقها.

وأشار إلى أنه بعد تقديم دفاعه عن دويك، وافقت المحكمة بالإفراج عنها، وقالت إنها ستتعامل مع قضية المنشورات، من خلال منعها من الوصول أو استخدام « الفيسبوك » والإنترنت.

وتابع أن المحكمة قررت الإفراج عنها بشروط الحبس المنزلي حتى نهاية الإجراءات القانونية، توقيع كفالات طرف ثالث بقيمة 15 ألف شيكل، توقيع كفالة ذاتية بقيمة 20 ألف شيكل، ودفع كفالة نقدية قيمتها 13 ألف شيكل، ومنع وجود أي حواسيب في المنزل، ومنعها من استخدام هاتف نقال أو أرضي.

ولفت إلى أنه فور إعلام المحكمة الأطراف بالقرار، طلبت النيابة العامة توقيف هذا القرار، حتى يتسنى لها تقديم استئناف للمحكمة المركزية في القدس.

وذكر كتيلات أن المحكمة أوقفت القرار لمدة 48 ساعة، وفي حال عدم قبول استئناف النيابة العامة من المقرر الإفراج عن دويك يوم 20 من الشهر الجاري.

يذكر أن الصحافية سماح دويك كانت اعتقلت في العاشر من الشهر الجاري، بعد اقتحام منزلها في حي رأس العامود وتفتيشه ومصادرة ممتلكات منه، وتم توقيفها في سجن « الرملة ».