ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

دعت القوى الوطنية والاسلامية في رام الله، الى تصعيد « انتفاضة القدس » في كل مواقع التماس والاستيطان والحواجز العسكرية ومواصلة تخصيص يومي الثلاثاء والجمعة كفعاليات مركزية في كل المحافظات.

وأعلنت القوى في بيان صادر عنها اليوم الاثنين، تخصيص يوم الجمعة بعد الصلاة لمسيرات غضب تنطلق في الوطن وفي مخيمات اللجوء والشتات وفي عواصم الدول العربية، للتأكيد على رفض جرائم وعدوان الاحتلال وإمعانه في سياسة القتل والتصفية وفرض العقاب الجماعي وسياسة التطهير العرقي وجرائم جيش الاحتلال ومستوطنيه الاستعماريين ضد شعبنا الذي يدافع عن حريته واستقلاله.

وشددت على ان جرائم الاحتلال المتواصلة ضد شعبنا وخاصة ما يقوم به جيش الاحتلال ومستوطنوه الاستعماريون من تصفيات ميدانية وقتل بدم بارد لأبناء وبنات شعبنا، واحتجاز جثامين الشهداء وهدم البيوت واغلاق مداخل المدن والاقتحامات اليومية والاعتقالات الجماعية لأبناء شعبنا، لن تفت من عضد شعبنا المصمم على المضي في معركة الحرية والاستقلال حتى جلاء الاحتلال عن كل أراضينا المحتلة وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وضمان حق عودة لاجئينا .

كما اكدت القوى على أن إمعان الاحتلال بمواصلة ارتكاب جرائمه وعدوانه خاصة ما تتعرض له مدينة القدس من سياسة تطهير عرقي وإغلاق أحيائها وتقسيمها الى كانتونات ومعازل، ومواصلة اقتحامات المسجد الاقصى المبارك يندرج في اطار الحرب الشاملة ضد شعبنا مترافقا وسياسة العقاب الجماعي التي تتعرض له مدينة الخليل واغلاق مداخلها والاعتقالات والاقتحامات اليومية.

ودعت الفصائل لمواجهة هذه السياسات « الاجرامية » الرامية لفرض الوقائع على الأرض، مؤكدين على ان الاستيطان جميعه غير شرعي وغير قانوني ولا بد من ازالته من كل الأراضي المحتلة بما فيها عاصمة دولتنا الفلسطينية واتخاذ زمام المبادرة بسرعة تنفيذ الاستراتيجية الفلسطينية سواء ما يتعلق بالذهاب الى المؤسسات الدولية بما فيها مجلس الأمن والجمعية العامة لوضع مشاريع قرارات لوقف هذه الجرائم، وأيضا محاكمته أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وطالبت بتنفيذ فوري لقرارات المجلس المركزي والتنفيذية لمنظمة التحرير بالتخلص من كل الاتفاقيات السياسية والامنية والاقتصادية مع الاحتلال وفرض مقاطعة شاملة وعزلة عليه، ودعم فرض عقوبات ومحاكمة لهذا الاحتلال المجرم ودعم حركة المقاطعة العالمية B.D.S  في كل إطارات عملها.

واشارت الفصائل لأهمية الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية بمشاركة الجميع، والاتفاق على الانتخابات العامة، وانجاح التحضيرات لعقد المجلس الوطني الفلسطيني بمشاركة الجميع في سياق التحضيرات الجارية لترتيب وضعنا الداخلي بما يتطلب حماية حقوق وثوابت شعبنا وهذه التضحيات الجسام على درب الحرية والانتصار.

ونعت القوى المناضلة نجلاء ياسين أمينة سر الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ومديرة مكتب الشهيد الخالد ياسر عرفات، وأشادت بدورها النضالي والوطني في مسيرة ثورتنا الفلسطينية المعاصرة ومسيرة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا .

كما نعت الشهيد القائد سمير القنطار، الذي ارتقى في قصف لطائرات الاحتلال لبلدة جرمانا في دمشق، مؤكدة على دوره النضالي والكفاحي وصموده كعميد للأسرى العرب في زنازين الاحتلال وقضائه ثلاثة عقود في الزنازين صامدا متمسكا بالثوابت والقيم التي ناضل وقاوم في سبيلها، ومؤكدة على ان ارهاب الدولة المنظم لحكومة الاحتلال في هذا الاستهداف الجبان في عاصمة عربية ولمناضل كبير يستوجب سرعة محاسبة الاحتلال على هذه الجرائم وردعه من مغبة مواصلة ارهابه وجرائمه .

ودعت القوى الى وقفة يوم غد الثلاثاء أمام مقر الصليب الأحمر في مدينة رام الله باعتصام الأسرى المقرر اسبوعيا لتأبين وعزاء الشهيد القائد سمير قنطار، وكذلك لرفض محاولة الاحتلال المطالبة بتسليم الأسير المحرر عمر زايد المقيم في بلغاريا الذي يشكل سابقة وقرصنة ووقاحة يحاول من خلالها الاحتلال تخويف مناضلي شعبنا وما يتطلبه من سرعة تحرك على كل المستويات لإفشال مخططات الاحتلال .