ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

قال متعاملون في البورصة المصرية، إنها شهدت مع نهاية تعاملات أمس الخميس (20|8)، « أسبوعا أسودا جديدا »، حيث تراجعت مؤشراتها بشكل حاد، مسجّلة خسائر « فادحة » في رأس المال السوقي.
وبلغ حجم خسائر رأس المال السوقي نحو 40.9 مليار جنيه (أي ما يعادل 5.2 مليار دولار)، بنسبة تراجع بلغ قدرها 8.4 في المائة مقارنة بالأسبوع الماضي.
ونقلت تقارير اقتصادية عن متعاملين وموظفين في البورصة المصرية، اليوم الجمعة (21|8)، قولهم « إن هناك ملاحظة لهروب رؤوس أموال مصرية من البورصة إلى الخارج، مقابل عمليات شراء للأجانب،.
وتدهورت مؤشرات البورصة بصورة كبيرة منذ الأحد الماضي في مستهل تعاملات الأسبوع، عقب إعلان »لجنة حصر أموال الإخوان« قيامها بالتحفظ على أموال رجال أعمال وتجار ينتمون إلى الجماعة التي تم حظرها عام 2013.
وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة بنحو 3.22 في المائة مسجلا أدنى مستوى له خلال الشهر، كما تراجع مؤشر آخر للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 2.86 في المائة، ومؤشر أوسع نطاقا 2.2 في المائة، في حين مالت تعاملات المصريين والعرب إلى الشراء، وتعاملات الأجانب إلى البيع.
وقال موظفون ومتعاملون في البورصة »إن الأخبار المتعلقة بقرار التحفظ على أموال رجل الأعمال صفوان ثابت رئيس مجلس إدارة شركة جهينة، ووقف تعاملات شركة نماء للسمسرة في البورصة، كانت الشرارة التي قادت إلى تراجع السوق الحاد أمس الخميس".
وأشاروا إلى أن التراجع في مؤشرات البورصة مستمر منذ فتح التوسعة الجديدة لقناة السويس، ورغم الوديعة الخليجية في نيسان (أبريل) الماضي.