شريط الأخبار

محكمة مصرية تحكم بالاعدام على مرسى وعدة قيادات بالإخوان

12:50 - 16 تموز / يونيو 2015

الشاطر
الشاطر

فلسطين اليوم - وكالات

قضت محكمة جنايات القاهرة بالاعدام على الرئيس المصري السابق محمد مرسى وعدة قيادات في جماعة الإخوان المسلمين في مصر بقضيتي التخابر مع حماس واتقحام السجون أثناء الثورة المصرية.

كما قضت المحكمة بمعاقبة كل من، سعد الحسينى، وحازم فاروق منصور، وعصام الحداد، ومحيى حامد، وأيمن على سيد أحمد، وصفوت حمودة رمضان، وخالد سعد حسينى محمد، وجهاد الحداد، وعيد دحروج، وإبراهيم الضراوى، وجمال السيد، وسامى أمين حسين السيد، وخليل أسامة العقيد، بالسجن المؤبد عما أسند لكل منهم، ومعاقبة محمد فتحى رفاعة الطهطاوى وأسعد الشيخة بالسجن لمدة 7 سنوات.

وكانت المحكمة قد نظرت كل قضية من القضيتين على حدة.. حيث بدأت أولى جلسات قضية اقتحام السجون فى 28 يناير 2014، فى حين بدأت جلسات قضية التخابر فى 16 فبراير من ذات العام، وعقدت المحكمة جلسات متعاقبة لنظر القضيتين، استمعت خلالها لطلبات ودفاع ودفوع المتهمين، واستمعت إلى المتهمين، وقامت بفض الأحراز ومشاهدتها، والاستماع إلى مرافعات هيئة الدفاع والنيابة العامة، وسمح للمتهمين ودفاعهم فى جلسات القضيتين بإبداء ما يعن لهم من طلبات وأوجه دفاع.

ويحاكم فى قضية اقتحام السجون والمعروفة إعلاميا بقضية اقتحام سجن وادى النطرون، 129 متهما يتقدمهم محمد مرسى وعدد من قيادات جماعة الإخوان والتنظيم الدولى للجماعة، وعناصر بحركة حماس وحزب الله والجماعات الإرهابية المنظمة.

وتضم قضية اقتحام السجون 27 متهما محبوسين بصفة احتياطية، فى حين يحاكم بقية المتهمين بصورة غيابية، باعتبار أنهم هاربون.. ومن أبرز المتهمين المحبوسين احتياطيا على ذمة القضية (إلى جانب الرئيس الأسبق محمد مرسى) محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان ونائبه رشاد بيومى، وأعضاء مكتب إرشاد الجماعة والقيادات بها محمد سعد الكتاتنى وعصام العريان ومحمد البلتاجى ومحيى حامد وصفوت حجازى.

ومن جهة اخرى أصدرت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار شعبان الشامى، اليوم الثلاثاء، حكمها فى القضية المعروفة إعلاميا بقضية التخابر حضوريا وبالإجماع على كل من المتهمين محمد خيرت عبد اللطيف الشاطر، محمد إبراهيم البلتاجى، أحمد عبد العاطى، بالإعدام شنقا عما أسند لكل منهم. وكانت المحكمة قد نظرت كل قضية من القضيتين على حدة.. حيث بدأت أولى جلسات قضية اقتحام السجون فى 28 يناير 2014، فى حين بدأت جلسات قضية التخابر فى 16 فبراير من ذات العام، وعقدت المحكمة جلسات متعاقبة لنظر القضيتين، استمعت خلالها لطلبات ودفاع ودفوع المتهمين، واستمعت إلى المتهمين، وقامت بفض الأحراز ومشاهدتها، والاستماع إلى مرافعات هيئة الدفاع والنيابة العامة، وسمح للمتهمين ودفاعهم فى جلسات القضيتين بإبداء ما يعن لهم من طلبات وأوجه دفاع. ويحاكم فى قضية اقتحام السجون والمعروفة إعلاميا بقضية اقتحام سجن وادى النطرون، 129 متهما يتقدمهم محمد مرسى وعدد من قيادات جماعة الإخوان والتنظيم الدولى للجماعة، وعناصر بحركة حماس وحزب الله والجماعات الإرهابية المنظمة. وتضم قضية اقتحام السجون 27 متهما محبوسين بصفة احتياطية، فى حين يحاكم بقية المتهمين بصورة غيابية، باعتبار أنهم هاربون.. ومن أبرز المتهمين المحبوسين احتياطيا على ذمة القضية (إلى جانب الرئيس الأسبق محمد مرسى) محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان ونائبه رشاد بيومى، وأعضاء مكتب إرشاد الجماعة والقيادات بها محمد سعد الكتاتنى وعصام العريان ومحمد البلتاجى ومحيى حامد وصفوت حجازى.

انشر عبر