شريط الأخبار

خلافا لتصريحات حمدان ..أبو مرزوق: لم نتسلّم أفكارًا للتهدئة ولا ردّ لدينا

12:10 - 16 تموز / يونيو 2015

فلسطين اليوم - غزة

أكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" موسى أبو مرزوق أن حركته لم تتسلّم أي أفكارًا مكتوبة للتهدئة مع الاحتلال "الإسرائيلي" من جهات أوروبية.

وقال أبو مرزوق في تصريح خاص لوكالة "الرأي": "ليس هناك ما يستوجب الرد على أي أفكار للتهدئة مع الاحتلال".

وأوضح أن هناك أفكار متداولة حول مشاريع غير متبلورة للتهدئة يتحدث عنها الأوروبيين، مشددًا على أن موقف حركته حول أي طرح بشأن تهدئة مع الاحتلال يجب أن يكون وطنيًا وليس على مستوى فصائلي، وأن لا يكون سريًا.

وبيّن أبو مرزوق أن حركته لا تسعى إلى اتفاق يفصل بين حقوق الشعب الفلسطيني المتعددة وبين الموضوع السياسي حتى لا تدفع أثمانًا مقابل تلك الحقوق.

وحول تطور علاقة حماس بمصر، أشار إلى أن هناك توجه إيجابي من الجانب المصري تجاه قطاع غزة، لافتًا النظر إلى وجود الكثير من الإشارات بشأن ذلك كفتح المعبر وإدخال مواد البناء، وإلغاء الحكم السابق ضد الحركة، مرحبًا بكل الخطوات الإيجابية التي تقدمها مصر

وكان أسامة حمدان مسؤول ملف العلاقات الدولية في حركة حماس  قال "إن قيادة حركته تدرس أفكار مطروحة من قبل الأوروبيين للوصول إلى تهدئة طويلة الأمد مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف حمدان لصحيفة فلسطين: "إن حركته بصدد الرد عليها، متوقعًا أن يكون الرد على الجهة المرسلة للأفكار اليوم.

وأوضح حمدان، أن الأفكار تتعلق بموضوع استكمال ملف التهدئة الذي جرى إبان العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، وأخلت به دولة الاحتلال، والقاضي برفع الحصار عن القطاع، وفتح المعابر جميعها، بما فيها ميناء غزة البحري.

وشدد على أن الأفكار التي تقدمها "حماس" ردًا على أي جهة، لا تخرج عن خدمة العمل الجاد لإنهاء الحصار عن غزة، والتعامل بشكل إيجابي مع هذه المتعلقات، مؤكدًا أن الصورة لم تعد مخفية على حجم معاناة أهالي القطاع.

وبشأن زيارات الوفود الخارجية والمكثفة للقطاع، قال: إنها "متباينة الأهداف والأطراف، تحمل اتجاهًا ذا طابع إنساني للاطلاع على الوضع الصعب والمعاناة في القطاع نتيجة الحصار، وآخر يحمل أفكارًا سياسية بشأن التهدئة".

 

انشر عبر