شريط الأخبار

وزير المالية الإسرائيلي السابق: العلاقات مع أمريكا سيئة للغاية

04:12 - 13 تشرين أول / يونيو 2015

باراك اوباما ونتنياهو
باراك اوباما ونتنياهو

فلسطين اليوم - وكالات

قال رئيس حزب "هناك مستقبل" "الإسرائيلي" المعارض، وزير المالية السابق، يائير لابيد، إن " العلاقات بين "إسرائيل" والولايات المتحدة الأمريكية لم تكن أسوأ مما هي عليه الآن".

ووجه لابيد، الذي عاد قبل يومين من زيارة إلى واشنطن التقى خلالها مسؤولين أمريكيين، إصبع الاتهام إلى حكومة بلاده برئاسة بنيامين نتنياهو، قائلاً: "إنها تتصرف بانعدام المسؤولية في هذا المضمار"، بحسب ما نقلته الإذاعة الإسرائيلية العامة.

وقالت الإذاعة إن لابيد أدلى بهذه الأقوال، اليوم السبت، في ندوة ثقافية، بمدينة ريشون لتسيون، وسط فلسطين المحتلة.

وأضافت : "لابيد قال إنه سمع من مسؤولين أمريكيين كبار بأن وضع العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة سيئ للغاية في هذه المرحلة".

وكانت خلافات برزت بين نتنياهو والرئيس الأمريكي باراك أوباما حول المفاوضات التي تجريها القوى الدولية مع إيران حول السلاح النووي للأخيرة.

وقد أكد نتنياهو في مناسبات عديدة، معارضته للاتفاق الجاري بلورته بين القوى الدولية وإيران.

 من جهة ثانية، اتهم لابيد، الحكومة في بلاده بالإخفاق في مواجهة المقاطعة الغربية المتنامية لإسرائيل، عازياً ذلك إلى عدم وجود وزير خارجية في "إسرائيل".

وقال لابيد إن "عدم وجود وزير خارجية في إسرائيل يمثل وضعاً خطيراً للدولة"، مضيفاً: "بوجود حكومة تعمل بشكل ملائم فإن من المفترض أن يتعامل وزير الخارجية مع هذه المسألة (أي المقاطعة)".

وكان نتنياهو أبقى في تشكيلة حكومته الأخيرة، حقيبة الخارجية تحت مسؤوليته في مسعى منه لضم أحزاب جديدة ، بينها "هناك مستقبل"، إلى الائتلاف الحكومي الذي يترأسه لتعزيزه في الكنيست (البرلمان).

وإضافة إلى حزب "الليكود" الذي يتزعمه نتنياهو، فإن الائتلاف الحكومي الإسرائيلي يضم أحزاب "كلنا" ، و"البيت اليهودي" ، و"شاس" و"يهودوت هتوراه" وجميعها أحزاب يمينية، ولها 61 صوتا في الكنيست المكون من 120 عضوا.

انشر عبر