شريط الأخبار

عشرات الإصابات بالرصاص والاختناق في مسيرات الضفة

03:37 - 12 تموز / يونيو 2015

فلسطين اليوم - رام الله

أصيب العشرات من المواطنين الفلسطينيين وأجانب متضامنين برصاص الاحتلال الإسرائيلي ظهر اليوم الجمعة خلال قمع قوات الاحتلال للمسيرات الأسبوعية السلمية التي تنظم في قرى ومحافظات الضفة الغربية المحتلة تنديداً بالاستيطان وإغلاق الطرق بين القرى والمدن الداخلية وتضامناً مع الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال وبخاصة الأسير خضر عدنان المضرب عن الطعام لليوم الـ39 على التوالي احتجاجاً على اعتقاله الإداري.

وقد شارك العشرات في المسيرات الأسبوعية من المواطنين ومتضامنين أجانب وإسرائيليين صفاً واحداً تنديداً بسياسة الاحتلال الإسرائيلي، حيث أطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المسيرات ما أدى لوقوع عدة إصابات في صفوف المشاركين بالمسيرات.

ففي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية أصيب خمسة مواطنين بالرصاص الحي اثنان منهم في حالة خطرة خلال قمع قوات الاحتلال للمسيرة الأسبوعية، والتي خرجت للمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ ثلاثة عشر عاما لصالح مستوطنة قدوميم المقامة عنوة على أراضي القرية.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية مراد شتيوي أن جيش الاحتلال أفرط في استخدام الرصاص الحي خلال قمعه للمسيرة مما أدى إلى إصابة كل من محمد ماجد عشرون عاما برصاصتين في البطن والصدر وصفت حالته بالخطرة .

كما أصيب الشاب إبراهيم موسى 35 عاما إصابة خطرة في البطن جراء استهدافه بالرصاص الحي أثناء تواجده في منزله، والشاب محمد نضال20 عاما أصيب برصاصة في الرجل، والشاب أيمن فاروق 38 عاما أصيب برصاصة في اليد، والشاب معز خضر أصيب برصاصة في الرجل، إضافة إلى العشرات من أبناء القرية أصيبوا بالاختناق من بينهم أطفال جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع.

بينما أصيب العشرات من المواطنين والمتضامنين الأجانب بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري.

وقد أطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين عند اقترابهم من الجدار العنصري القديم، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم بحالات اختناق واحتراق مساحات واسعة مزروعة بأشجار الزيتون.

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الوطنية المطالبة بالحرية للأسرى ولفلسطين.

وقالت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين 'إن فعالية اليوم تأتي تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام وعلى رأسهم الشيخ خضر عدنان'، مطالبة المؤسسات الحقوقية والإنسانية المحلية والدولية للضغط على حكومة الاحتلال للإفراج عن كافة الأسرى، ومحملة حكومة الاحتلال المسؤولية عن أي مكروه قد يحصل للأسرى المضربين عن الطعام.

إلى ذلك زار قرية بلعين اليوم وفد نرويجي شارك في مسيرة القرية الأسبوعية السلمية، تعبيرا عن تضامنه مع شعبنا.

يتبع...

انشر عبر