شريط الأخبار

هكذا سقط خالد من غزة في وحل الإدمان!

11:09 - 09 حزيران / يونيو 2015

رجل مدمن مخدرات
رجل مدمن مخدرات

فلسطين اليوم

خالد ذو الاثنين وعشرين ربيعاً، شابٌ نشأ يتيماً بين ثلاثٍ من البنات، وأمه هي المعيل له ولشقيقاته، والتي ظنت أنه سيكون عونها بعد وفاة والده، تلجأ إليه إذا جارت عليها الأيام وقست عليها الليالي وتخلى عنها القريب والبعيد, لكنها لم تكن تعلم أن الأيام حُبلى بما لم تتوقع أن تراه عينيها وتسمعه أذناها.

كانت بداية "خالد" في سقوطه في عالم المخدرات في الامتحانات النهائية في الجامعة عندما ذهب إلى منزل رفيقه وائل ليدرسا معاً، فلم يجده في المنزل ووجده جالساً في إحدى الاستراحات فسأله عن دراسته فضحك وائل ضحكة استهتار وقال "تعال واجلس معنا واترك الدراسة جانباً".

جلس خالد وفي بداية جلوسه كان مستهجناً بعض الشيء لطريقة ضحك الموجودين والدخان المنبعث من (الأرجيلة) وتمايل الحاضرين معه كأن شيئاً من الجنِّ مسهم، لكن ومع الحديث وتناول كوب من الشاي بدأت الغربة تزول شيئاً فشيئاً، وهمس بعدها في أذن صديقه وائل حتى ينهي هذه الجلسة ويعودان للمنزل للدراسة.

رد عليه وائل ضاحكاً بــ "هستيريـا": اشرب كأس الشاي هذه وخذ معها هذه الحبة لأنها ستسهل علينا الدراسة إذا عدنا .. تناول خالد الحبة وشعر أن هناك تغيراً حدث له عندما تناولها ومع انتهاء الجلسة انتهى مفعول الحبة، فأراد حبةً أخرى ليبدأ جولة الدراسة فطلب من وائل فلم يبخل وجاد عليه بحبةٍ أخرى.

اعتاد "خالد" على تعاطي هذه الحبوب ولم يعد قادراً على الحصول عليها لأنه بحاجةٍ إلى المال لشرائها فوائل لم يعد يعطيه إياها دون مقابل، وهو لا يملك المال ليشتريها، هنـا بدأت رحلة التفكير والبحث عن مصدرٍ مالي فلم يجد أمامه سوى أغراض منزله ليسرقها وببيعها حتى يستطيع توفير ثمن تلك الحبوب التي أصبح مدمناً عليها.

أضحى "خالد" يغيب طويلاً عن المنزل ليتفادى سؤال والدته, وبدأ الشك يساور قلب الأم حول ابنها وغيابه وحاله الذي لا يُعجب أحداً وعصبيته الزائدة وعدم رغبته في تناول الطعام, وأصبح لا يستطيع الدراسة ولا يذهب إلى الجامعة لأنه متعب ولا يستطيع السير, فانقطاعه عن تناول هذه السموم قد أنهك جسده وخارت قواه.

لم يعد باستطاعته السرقة من منزله لكي يحصل على تلك السموم فاتصل برفيقه وائل لكي يطلب منه أن يحضر له شيئاً منها, فحضر إليه وائل ومعه حبة من "الأترمال" المخدر, لكنه هذه المرة لم يعطه إياها مباشرة بل ساومه لكي يحصل عليها دون مقابل.

عرض "وائل" على "خالد" أن يشاركه في توزيع الحبوب المخدرة على طلبة الجامعة الذين تعودوا على شربها مقابل أن يحصل على الأترمال بالمجـان، تردد خالد في البداية وكأن شيئاً من العقل عاد إليه لكنه لم يقاوم الصداع الذي كاد يفجر رأسه فأجاب بالقبول.

اصطحب وائل ضحيته إلى منزل أحد تجار المخدرات ويُدعى "أبو أحمد" فوجده رجل بلغ الخمسين من عمره يشرب الأرجيلة التي أعدتها له زوجته فجلس يشربها بتلذذ، وطلب من خالد أن يأخذ كل يوم كمية من الحبوب ويقوم بتوزيعها على الشباب في الجامعة بحيث تكون الحبة الأولى "تجريبية" والثانية للبيع ومن ثم يحضر إليه ليحصل على نصيبه.

بعد فترةٍ قصيرة بدأ "أبو أحمد" يمارس الفاحشة مع خالد وهو غارقٌ في وحل المخدرات ولا يعي ما يجري حوله بغية الحصول على حبوب الأترمال التي لم تعد تجدي معه نفعاً لكي يمارس حياته بشكلٍ طبيعي, فبدأ التاجر بابتزازه لكي يعطيه ما يخفف عنه هذا الصداع والهزال، فجعله يجرِّب مادةً مُخدرة أخرى وهي "الحشيش".

ومع تعوده عليها _بعد أسبوع_ بدأ الابتزاز الجسدي له والابتزاز بالمخدرات فطلب منه أبو أحمد أن يضرب له موعداً للذهاب إلى منزله حيث والدته التي لم يكن قد رآها منذ ما يزيد عن الثلاثة شهور إلا مرات قليلة, وشقيقاته اللواتي تركهن يكابدن بعده وحشة الحيـاة دون شقيقهم الوحيد.

وذات يوم رافق أبو أحمد خالد إلى منزله ونفسه الأمارة بالسوء ترنو إلى شقيقاته, فغضبت الأم من ذاك الضيف الذي أصر على رؤية البنت الصغرى، ولاحظت أن الغرفة التي يجلس بها خالد والضيف قد مُلئت بدخان سجائره ووجدت بنتها الصغيرة قد جلست إلى جواره فغضبت من خالد وطردت ضيفه بعد أن شعرت أنه قد بدأ بالتحرش بابنتها.

تفطر قلب أم خالد على ابنها الضائع, وبدأت بمتابعته عن قرب وتفاجأت أنه لم يلتزم بجامعته منذ ما يقارب الخمسة شهور وأن رفقاء السوء تسببوا في ضياعه ومستقبله وأنه أصبح من المدمنين على المواد المخدرة وغير قادر على الاستغناء عنها.

أخبرت الأم أحد أقاربها لإبلاغ شرطة مكافحة المخدرات لإنقاذ ابنها من وحل المخدرات قبل أن يغرق فيه ويدمر حياته بيده، فتواصل مع عناصر المكافحة الذين بدورهم أبلوا بلاءً حسناً في جمع المعلومات والتحريات وإلقاء القبض على أبو أحمد ووائل وهم متلبسون في عملية تسليم واستلام لكمية من حبوب الأترمال والحشيش.

أحالت شرطة المكافحة المتَهَمين إلى مفتش تحقيق الشرطة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهما, وأحاطت "خالد" بعنايةٍ خاصة ليتم معالجته حتى يقوى على التخلي عن هذه الآفة التي تدمر حياته ومستقبله, وهكذا جنى خالد ثمار رفاق السوء فكان الحصاد حسرةً وندامة وجدَ مرارتها خلف أسوار السجن , مُحذراً من رفاق السوء وداعياً الشباب أن يتقوا الله في صحتهم وأموالهم.

ما حدث مع خالد يمكن أن يحدث مع أي شخصٍ آخر يتعاطى هذه الحبوب المخدرة, ويصبح عبداً للمخدرات سهل الانقياد لفعل كل شيء، ولولا عناية الله لوقع خالد بعد ذلك في براثن العمالة.

انشر عبر