شريط الأخبار

الشيخ حبيب: يجب أن يكون هناك جهد مشترك لتفعيل قضية الأسرى

11:39 - 08 حزيران / يونيو 2015

فلسطين اليوم - غزة - خاص

أكد الشيخ خضر حبيب عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي تضامن القوى الوطنية والاسلامية مع الحركة الأسيرة، وعلى رأسهم الشيخ خضر عدنان مفجر ثورة الاضراب عن الطعام في وجه الاعتقال الاداري، والرفيق أحمد سعدات الذي يمثل أسطورة في التحدي، والأسير يسري المصري، الذي يعد ضحية للإهمال الطبي المتعمد من قبل الاحتلال.

وقال الشيخ حبيب خلال وقفة تضامنية مع الأسرى أمام الصليب الأحمر اليوم الاثنين أن الأسرى يجسدون حالة من الصمود الغير مسبوقة والأسطورية في تاريخ نضال الشعوب التواقة للحرية، لذلك يجب أن يكون هناك جهد وطني يشارك فيه الجميع لتفعيل قضية الأسرى ونقلها إلى العالم أجمع للدفاع عن حقوق هذا الشعب المظلوم.
كما وشدد الشيخ حبيب على ضرورة إنهاء الانقسام الذي استغله الاحتلال حتى وصل إلى داخل الحركة الأسيرة، مبيناً "الاحتلال يلعب على التناقضات وعلى الانقسام بين الأسرى، ويتعامل مع كل فصيل ضمن خطة ومعاملة مختلفة، لأن سياسية المستعمر دائماً هي فرق تسد".
ومن جانبه قال أحمد أبو السعود عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية إن هذا التصعيد الخطير في سجون الاحتلال، يجب أن يشكل علينا ضاغطاً وحافزاً لضرورة أن تكون جميعاً بمستوى هذا الحدث الخطير، وهذه المواجهة التي يخوضها الأسرى وسترتفع خلال الأيام القادمة.
ودعا أبو السعود إلى عقد اجتماع وطني بمشاركة كافة القوى الوطنية والاسلامية، لإقرار برنامج وطني نضالي شامل، لدعم نضال الحركة الأسيرة في مواجهة سياسة إدارة السجون، والعمل على تفعيل حالة النضال الميداني على الأرض، خاصةً فيما يتعلق بالأسرى المرضى المهددة حياتهم بالخطر.

وطالب أبو السعود المؤسسات الدولية والأمم المتحدة والصليب الأحمر بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة الأسير المريض يسري المصري قبل فوات الأوان، بسبب تدهور حالته الصحية بشكل كبير.




وقفة مع الأسرى المرضي



وقفة مع الأسرى المرضي

وقفة مع الأسرى المرضي

انشر عبر