شريط الأخبار

مسيرات حاشدة في الضفة والقدس تضامناً مع الشيخ عدنان

02:12 - 05 حزيران / يونيو 2015

فلسطين اليوم - غزة-متابعة

انطلقت مسيرات حاشدة ظهر اليوم الجمعة في مدينة الخليل وقرية السيلة الحارثية بالضفة الغربية وفي مدينة القدس المحتلة تضامناً مع الأسير الشيخ خضر عدنان المضرب عن الطعام في سجون الاحتلال لليوم 32 على التوالي في ظل تدهور خطير على حالته الصحية.

وقد نقلت مصلحة سجون الاحتلال الأسير خضر عدنان اليوم الجمعة إلى قسم الطوارئ في مستشفى صرفند "آساف هروفيه" وفقاً لما أكدته زوجته.

ففي مسيرة القدس فقد شارك عشرات المواطنين المقدسيين، بمسيرة انطلقت داخل المسجد الأقصى المبارك عقب صلاة الجمعة تضامناً مع الأسير المضرب لليوم الـ32 في سجون الاحتلال الشيخ خضر عدنان وإحياءً لذكرى 'النكسة' الثامنة والأربعين.

وردد المشاركون في المسيرة عبارات ضد الاحتلال وإجراءاته التعسفية، وأخرى تحيي الأسير المضرب عن الطعام للشهر الثاني على التوالي خضر عدنان.

وجابت المسيرة المسجد الأقصى المبارك حيث رفع المشاركون من الرجال والنساء والأطفال صور الأسير عدنان، مرددين هتافات وطنية منددة بالاحتلال وبإجراءاته تجاه شعبنا وأسرانا.

وفي مسيرة الخليل أعرب المشاركون في المسيرة عن حزنهم الشديد لعدم تضامن الكل الفلسطيني مع قضية الشيخ خضر عدنان، خاصة وأنه يضرب عن الطعام نيابة عن كل الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

فقد قال والد الأسير في سجون الاحتلال ثائر حلاحلة:" إن التضامن مع الأسير خضر عدنان ضعيف وليس على المستوى المطلوب"، مطالباً الكل الفلسطيني بالخروج في مسيرات حاشدة في مدن الضفة المحتلة وبالأراضي المحتلة عام48 وفي القدس تضامناً مع الشيخ خضر عدنان.

ودعا والد حلاحلة، السلطة الفلسطينية والقيادات والفصائل إلى موقف سياسي جاد بخصوص عدنان وإلا فإن الأسير عدنان سيخرج من السجن شهيد كما خرج الأسرى من قبله.

وأكد حلاحلة بأن الأسير خضر عدنان لا يمثل شخصه بل يمثل كل الأسرى وكل الفصائل الفلسطينية دون استثناء".

وفيما يتعلق بنية نجله ثائر الإضراب عن الطعام فقال: "إن نجله لديه النية للإضراب عن الطعام لكن وضعه الصحي الخطير يمنعه من ذلك، إضافة إلى أن القيادات في الحركة الأسيرة منعت ثائر من الإضراب بسبب خطورة وضعه الصحي، مشيراً إلى أن نجله إذا أضرب عن الطعام لن يستطيع أن يتخطى الـ20يوماً.

بينما في منطقة السيلة الحارثية في جنين فقد نظمت حركة الجهاد الإسلامي وقفة تضامنية مع الأسير الشيخ خضر عدنان المضرب عن الطعام لليوم الـ32 وقد شارك في الوقفة التي تم تنظيمها أمام مسجد الشهيد فتحي الشقاقي في بلدة السيلة الحارثية غرب جنين عشرات المواطنين بالإضافة إلى عائلة الشيخ عدنان ووزير الأسرى السابق وصفي قبها.

وأكد الحاج عدنان موسى والد الشيخ عدنان في كلمته على استمرار ابنه الشيخ خضر في الإضراب المفتوح عن الطعام سعياً لتفكيك مهزلة الاعتقال الإداري، مؤكداً ان الشيخ خضر ما زال مصراً على رفض المدعمات والفحوصات الطبية وأن مصلحة السجون قامت بنقله بالقوة أمس إلى مستشفى "أساف هروفيه" في مدينة اللد المحتلة بعد أن رفض نقله سابقاً إلى مستشفى مدني معللاً ذلك بأنّ نقله إلى مستشفى مدني يعني التخفيف من تخبط الاحتلال وتجميل صورته القبيحة أمام العالم.

ونقل الحاج عدنان تحيات ولده لكل أبناء شعبه وأحرار العالم والمتضامنين معه في كل مكان وقال إنّ خضر يستمد قوته من الله ومن ثم من محبة شعبه له.

من جانبه قال الأسير المحرر ووزير الأسرى السابق وصفي قبها أنّ الشيخ خضر في معركة مقدسة تستهدف تحطيم نظرية الردع التي يحاول الاحتلال تمريرها عبر سياسة الاعتقال الإداري، وتحدث قبها -الذي تحرر قبل أقل من شهر-  مستذكراً اللحظات التي قرر فيها الشيخ خضر الدخول في الإضراب حيث اجتمع خضر معه ومع الأسير القائد ثابت المرداوي في إحدى غرف سجن هداريم وأخبرهم خضر أنّ قراره حاسم وأنّ يضع بين عينيه في هذه المعركة النصر أو النصر بمشيئة الله، وهذا يعني الحرية من الأسر أحياء او الحرية من الأسر شهداء أحياء عند الله.

يذكر أن عدنان (37 عاماً ) يخوض معركة الأمعاء الخاوية للمرة الثانية منذ 5-5-2015 ، وهو متزوج ولديه 6 من الأطفال.


وقفة تضامنية مع الأسير خضر عدنان

وقفة تضامنية مع الأسير خضر عدنان

وقفة تضامنية مع الأسير خضر عدنان

يتبع..

انشر عبر