شريط الأخبار

الشيخ خضر عدنان يوجه رسالة للسلطة وأهله عبر النائب أسامة سعدي

01:02 - 05 تموز / يونيو 2015

فلسطين اليوم - غزة

زار اليوم النائب المحامي أسامة سعدي من القائمة المشتركة الاسير المضرب عن الطعام لليوم ال 30، الشيخ خضر عدنان، في مستشفى سجن الرملة واستمرت الزيارة مدة ساعتين و حضر الاسير المضرب عن الطعام على كرسي متحرك و بدا عليه الشحوب والاصفرار تحت العينين وفقد من وزنه الكثير.

والاسير خضر عدنان معتقل إداري منذ 8/7/2014، و تم تمديد اعتقاله ادارياً المرة الاولى مدة 6 أشهر و المرة الثانية لمدة 4 أشهر و خلالها اضرب عن الطعام اضراباً تحذيرياً لمدة 7 أيام و المرة الثالثة تم تمديد اعتقاله ادارياً لمدة 4 أشهر حتى تاريخ 06.09.15، واحتجاجاً على هذا الاعتقال الاداري اعلن الاسير الاضراب عن الطعام منذ 30 يوم وهو يشرب الماء فقط، ولا يتناول أية فيتامينات أو مدّعمات اخرى، ولا حتى السكر و الملح، ويعيش فقط على الماء و يطالب بإنهاء سياسة الاعتقالات الادارية التي تعتمد على الملفات السرية للمخابرات الاسرائيلية و يقاطع المحاكم الصورية و يرفض حتى الخضوع للفحوصات الطبية في مصلحة سجون الاحتلال، و يرفض ان يتم نقله الى المستشفيات المدنية حيث في تجربته في الاضراب السابق قبل اكثر من سنتين خاض اضراب عن الطعام لمدة 66 يوم و تم نقله انذاك الى المستشفيات المدنية و تم هناك تكبيل يديه و رجليه في المستشفى و كانت المعاملة سيئة جداً و كذلك يرفض هذه المرة تجميل صورة الاحتلال البشعة و نقله الى المستشفيات المدنية التي هي ليست افضل بكثير من الوضع في مصلحة السجون .

وطالب الاسير خضر عدنان السلطة الفلسطينية و خاصة هيئة شؤون الاسرى و نادي الاسير و كافة المؤسسات الحقوقية و الدولية العمل على انهاء سياسة الاعتقال الاداري ومقاطعة هذه المحاكم الصورية و أرسل برسالة عبر النائب المحامي أسامة سعدي، جاء فيها " تحية لاهلي و ربعي عبر النائب المحامي أسامة سعدي بالداخل الفلسطيني الحبيب عليّ بأهله و ثراه و عبيره، و لكم كانت لوقفاتكم معي بالاضراب السابق وهذا الاضراب عظيم الأثر على نفس ابنكم و اخيكم الصغير خضر عدنان المحب لاهله و شعبه، وايضاً تحية من الاسير خضر عدنان المضرب عن الطعام الى اهله المقدسيين في دفاعهم عن الاقصى و اقول لهم انتم تنوبون عن أمة قصرت بحق الاقصى و فلسطين و انشغل عنها البعض في سفك دماء ابناء جلدته" .

وعبر النائب المحامي أسامة سعدي عن تضامنه وتضامن زملائه من القائمة المشتركة مع الاسير المضرب عن الطعام ، الشيخ خضر عدنان، و طالب بإنهاء سياسة الاعتقالات الادارية التي تعتمد على ملفات سرية من المخابرات الاسرائيلية و طالب بالافراج عن الشيخ خضر عدنان وعن كل الاسرى المعتقلين الاداريين .

و قام ايضاً النائب المحامي أسامة سعدي بزيارة الاسير المريض منصور موقدي الذي يقضي حتى اليوم اربعة عشر عاماً في مستشفى سجن الرملة و هو في حالة شلل نصفي و حالته الصحية حرجة جداً و لا يوجد له اي علاج.  و وعد النائب المحامي أسامة سعدي الاسير منصور بمتابعة ملفه و العمل على طرح قضيته على كل المستويات من اجل الافراج عنه بسبب حالته الصحية الحرجة جداً .

انشر عبر