شريط الأخبار

تنديد "اسرائيلي" بحملة المقاطعة وميرتس يحمل نتنياهو المسؤولية

11:23 - 05 حزيران / يونيو 2015

فلسطين اليوم - ترجمة خاصة

حظي قرار شركة أورنج العالمية وقف نشاطها في دولة الاحتلال "الإسرائيلي" أمس بردود فعل غاضبة من اليمين إلى اليسار. حيث شجب رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو القرار ودعا الحكومة الفرنسية إلى التنكر له علنا، كون فرنسا تملك ربع أسهم شركة فرانس تلكوم التي تسيطر في أورنج.

ودعا نتنياهو قصر الاليزيه لان "يتنكر علنا للقول البائس والعمل البائس الذي قامت به الشركة التي تملك الحكومة الفرنسية جزءا منها. كما دعا أصدقاء "إسرائيل" لان يقولوا بصوت عال، واضح وجلي، إنهم يعارضون كل نوع من أنواع المقاطعة على دولة اليهود دون ان يشترطوا هذا الاعتراض بأي شيء".

كما هاجم رئيس دولة الكيان رؤوبين ريفلين امس إقرار ووصفه بأنه "حملة نزع شرعية عن دولة اسرائيل". وقال "ريفلين إن فقط تصدت دولة "اسرائيل" لهجمات من جهات لاسامية ولا إسرائيلية ولنار صاروخية في قطاع غزة. وهذه الصراعات يتعين علينا ان نخوضها معا، من اليمين ومن اليسار".

وشدد على أنه يتوقع من حكومة فرنسا ان ترد بشدة على قرار أورنج، إذ قال: "اني لم اسمع بعد شجبا من قادة الدولة في فرنسا لذلك. أتوقع أن ينطلق صوتهم، هنا، في "إسرائيل" وفي القاهرة".

ومن جهتها علقت رئيسة ميرتس النائبة زهافا غلئون معظم الذنب برئيس الوزراء وقالت: "على نتنياهو أن يتخذ خطوات تؤدي الى رفع تهديدات المقاطعة، واولا وقبل كل شيء وقف البناء في المناطق.

وأعربت عن معارضتها لمقاطعة "إسرائيل"، موضحة أن من يهدم المقاطعة هو نتنياهو وحكومته الذي تجلب سياسته الهدامة وعديمة المسؤولية "إسرائيل" إلى شفا العزلة وتجري للدولة نزعا للشرعية باسم المصالح الضيقة".

انشر عبر