شريط الأخبار

سلطات الاحتلال تنقل الأسير خضر عدنان لمشفى آساف هروفيه

08:23 - 05 تموز / يونيو 2015

فلسطين اليوم

أكدت زوجة الأسير المضرب عن الطعام الشيخ خضر عدنان محمد موسى (37 عاماً)؛ القيادي في حركة الجهاد الإسلامي؛ أن إدارة مصلحة السجون الصهيونية نقلت زوجها إلى قسم الطوارئ في مشفى صرفند "آساف هروفيه"؛ جاء ذلك في اتصال هاتفي مع مؤسسة مهجة القدس اليوم.

وأضافت زوجة الأسير عدنان؛ أن نقله من مشفى سجن الرملة إلى آساف هروفيه جاء نتيجة خطورة وضعه الصحي؛ مع استمرار إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ(32) على التوالي؛ رفضا لسياسة الاعتقال الإداري التعسفي.

ويعاني الأسير عدنان من حالة صحية صعبة؛ فهو لا يستطيع الحركة بحرية؛ إذ لا يتحرك إلا بواسطة كرسي متحرك؛ وبدت عليه شحوب واصفرار تحت عينيه وفقد من وزنه الكثير؛ بالإضافة لمعاناته من هزال وضعف شديدين وواضحين للعيان؛ ومازال يرفض تناول المدعمات أو الخضوع لفحوصات طبية؛ ولا يتناول إلا الماء دون ملح أو سكر؛ ويرفض المثول أمام المحاكم العسكرية؛ ويصنف أطباء إدارة مصلحة السجون الصهيونية حالته بأنه دخل مرحلة الخطر الشديد وهذا ما استلزم نقله لرعاية طبية مباشرة.

جدير بالذكر أن الأسير خضر عدنان من بلدة عرابة قضاء جنين ولد بتاريخ 24/03/1978؛ وهو متزوج وأب لستة أطفال؛ واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 08/07/2014م؛ وحولته للاعتقال الإداري؛ ويعد هذا اعتقاله العاشر؛ ويعتبر عدنان أول من بدأ معركة الأمعاء الخاوية ضد سياسة الاعتقال الإداري أفضت إلى الإفراج عنه في 17 نيسان عام 2012م؛ وقد خاض اضرابا تحذيريا عن الطعام لمدة أسبوع عند تجديد اعتقاله الإداري للمرة الثانية في يناير الماضي؛ وأعلن صراحة أنه سيدخل إضرابا مفتوحا عن الطعام في حال تم تجديد اعتقاله للمرة الثالثة؛ وهذا ما تم فعلاً بتاريخ 05/05/2015؛ إذ أعلن إضرابه المفتوح عن الطعام ضد سياسة الاعتقال الإداري التعسفي.

انشر عبر