شريط الأخبار

رسميًا: اورانج العالمية توقف نشاطها في "اسرائيل"

07:16 - 04 تموز / يونيو 2015

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

أعلنت شركة أورانج الفرنسية العالمية للإتصالات وقف نشاطها في "اسرائيل" وسحب العلامة التجارية من شركة بارتنر الإسرائيلية التي كانت تعمل تحت اسم الشركة العالمية.

 وجاء هذا القرار بعد ايام من تصريح رئيس مجلس ادارة الشركة الفرنسية عن عزم المجموعة وقف تعاونها مع شريكها الإسرائيلي في الإتصالات. وترجح بعض المصادر الى ان يكون قرار اورانج هذا نابع من نشاط الشركة الإسرائيلية في مستوطنات الضفة الغربية.

من جهتها أكدت اورانج العالمية ان قرارها غير نابع من منطلقات سياسية ابدًا، بحيث كتبت الشركة في رسالتها الى المشغّل الإسرائيلي (بارتنر):"ان شركة اورانج لا ترغب في مواصلة حمل اسمها وعلامتها التجارية في الدول التي لا تكون فيها هي المشغل المباشر، وعليه فإننا نعلمكم بإنتهاء الترخيص والصلاحية لإستخدام اسم الشركة".

اما السفير الإسرائيلي في فرنسا فقد أعرب عن استيائه ازاء عدم اتخاذ الحكومة الفرنسية موقف استنكار من تصريحات رئيس مجلس ادارة الشركة الذي أعرب عن رغبته وقف نشاط الشركة في اسرائيل، علمًا ان الحكومة الفرنسية تملك نسبة 25% من اسهم الشركة.

واتهمت ادارة شركة الاتصالات الاسرائيلية بارتنر الخميس رئيس مجموعة اورانج الفرنسية بالرضوخ لضغوط المنظمات المناصرة للفلسطينيين.

وقال اسحق بنبنيستي الذي سيتولى رئاسة بارتنر في الاول من تموز/يوليو لاذاعة الجيش الاسرائيلي “انا غاضب، غاضب جدا. اعتقد أن ما قاله هو نتيجة ضغوط كبيرة جدا من (المنظمات) المؤيدة للفلسطينيين”.

ودعا بنبنيستي الاسرائيليين الى التحرك معتبرا ان تصريحات ريشار ليست مجرد هجوم على شركته وانما على دولة اسرائيل.

وقال “علينا ان نتحرك كبلد وان نولي هذا الموضوع اهتماما. اسرائيل تتعرض لهجوم في العالم. انهم يسعون الى عزلنا. ستيفان ريشار نفسه يخضع لهذه الضغوط”، ملمحا الى ان شركته قد تلجأ الى وقف استخدام علامة أورانج وصورتها وهو ما حصلت عليه بموجب عقد ترخيص من المجموعة.

لم يشر ستيفان ريشار في القاهرة الى المستوطنات عندما اعلن عزم المجموعة الانسحاب من السوق الاسرائيلية.

وقال “انا مستعد للتخلي غدا” عن التعامل مع “بارتنر” لكن “دون تعريض اورانج الى مخاطر كبيرة” على المستوى القانوني او المالي. واضاف “الامر سيأخذ وقتا (لكن) سنقوم بذلك بالتأكيد”.

وكان ريشار في القاهرة يزور شركة موبينيل المصرية التي تملك اورانج تقريبا جميع اسهمها.

انشر عبر