شريط الأخبار

كيف كان امتحان الورقة الأولى للغة الانجليزية لطلبة التوجيهي؟

04:25 - 04 حزيران / يونيو 2015

فلسطين اليوم - غزة-خاص

أعرب طلبة الثانوية العامة (التوجيهي) اليوم الخميس، عن ارتياحهم العام من مستوى امتحان اللغة الإنجليزية الورقة الأولى والذي تضمن أسئلة مباشرة حول القطعة وأدوات الربط والمفردات وهو ما مكن الطلبة من الإجابة بكل سهولة ويسر.

"فلسطين اليوم" استطلعت آراء عدد من الطلبة, حيث قال الطالب" شريف": "إن الامتحان كان في متناول الجميع وأن الأسئلة كانت سهلة ولكنها بحاجة إلى تركيز وتدقيق.

وأوضح شريف في تصريح لفلسطين اليوم الإخبارية"، أنه لم يتوقع أن يكون الامتحان بهذه السهولة خاصة وأن القطعة الموضوعة كانت عن الشهيد الرئيس ياسر عرفات وهذا أدى لسهولة البحث عن الأجوبة لأننا نعرف شخصية الشهيد عرفات مسبقاً.

من جهته وجه الأستاذ محمد الحطاب المختص في الشؤون التعليمية بإذاعة القدس والمتابع لشؤون طلبة التوجيهي، الشكر لمن وضع امتحان اللغة الانجليزية (الورقة الأولى) خاصة وأنه لم يسجل فيه أي شكوى تذكر سواء من الطلبة أو المدرسين أنفسهم.

ووصف الحطاب في تصريح لفلسطين اليوم الامتحان بالممتاز لسلاسته ولإتباع نفس الشكل الذي جاء به الامتحان على مدار السنوات الماضية كما انه راعى المستويات كافة (الضعيفة والمتوسطة والممتازة).

وعن مضمون الامتحان قال:" تكون الامتحان من القطعة وهي الرئيسية في الامتحان حيث أنها تتحدث عن نضال الشهيد الرئيس ياسر عرفات في الكفاح المسلح وداخل المنظمات الدولية للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، إضافة إلى أدوات الربط واستخدام المفردات"، مشيراً إلى أن الطلبة والمدرسين يولون اهتماماً كبيراً بحياة وسيرة الشهيد عرفات كونه رمز من رموز الشعب الفلسطيني.

بينما الطالب وفا مقاط، فقد عبر عن فرحته الشديدة لامتحان اللغة الانجليزية (الورقة الأولى) قائلاً: "الامتحان سلس وممتاز جداً كما ان الوقت المحدد مناسب حيث أن الوقت ساعتين و45 دقيقة".

وحول توقعه عن الامتحان فقال: "بالنسبة لي كنت أتوقع سهولة الامتحان بسبب المعنويات الكبيرة التي قام المدرس الخاص بشحننا إياها قبل الامتحان بساعات، مبيناً أن القراءة والمراجعة والحفظ ساعدني أيضاً على تقديم الامتحان"ز

يشار إلى أن ما يقارب 81 ألف طالب وطالبة تقدموا لامتحانات الثانوية العامة هذا العام، كان نصيب غزة 35 ألف طالب أم الضفة الغربية 45 ألف، وتوزع طلاب القطاع على 176 قاعة دراسية، تحت متابعة ومراقبة حوالي5000 معلم ومعلمة.

انشر عبر