شريط الأخبار

الحرب على غزة عنوانه الأبرز.."حقوق الإنسان" يستعرض تقريره السنوي

12:51 - 03 حزيران / يونيو 2015

فلسطين اليوم - غزة - متابعة

استعرض المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء، نتائج تقريره السنوي لعام 20014، الذي تركز على الحرب الأخيرة على قطاع غزة، واستمرار حالة الحصار المشدد، وتواصل الانقسام وهي الأسباب التي أثرت بشكل جلِي على حياة المواطنين من كافة النواحي.

وقد شكل العدوان الذي شنته قوات الاحتلال على القطاع بين الثامن من يوليو حتى 26 أغسطس العنوان الأبرز لحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة خلال العام الماضي، حيث يعد هذا العدوان وهو الثالث في غضون ست سنوات الأوسع نطاقاً والأكثر تدميراً ودموية وفتكاً بين كافة الاعتداءات والهجمات التي نفذتها قوات الاحتلال ضد المدنيين وممتلكاتهم.

وتحدث التقرير، عن انتهاكات الحق في الحياة والاعتداء على السلامة البدنية للمدنيين، واستمرار الإغلاق وانتهاك الحق في حرية التنقل والحركة، والاعتقال وممارسة التعذيب وغيره من صنوف المعاملة غير الإنسانية والحاطة بالكرامة، فضلاً عن الاعتداء على الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام.

كما أشار التقرير، إلى هدم وتدمير الممتلكات والأعيان المدنية، واستمرار جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين، وجدار الضم الفاصل في عمق أراضي الضفة المحتلة، وغياب العدالة في النظام القضائي الإسرائيلي وجهود ملاحقة مجرمي الحرب، مبرزاً الانتهاكات الفلسطينية لحقوق الإنسان ومعوقات التحول الديمقراطي.

وشدد المركز، على أن قوات الاحتلال قد ارتكبت جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب خلال العدوان الأخير على قطاع غزة، تستوجب تقديم المسؤولين عنها للعدالة وإنصاف الضحايا.

وذكر المركز أن الحصار دخل عامه الثامن ويعيد التأكيد على أن قطاع غزة والضفة بما فيها القدس أراض محتلة رغم إعادة انتشار قوات الاحتلال على حدود القطاع في عام 2005.

وشدد المركز، على الإقرار الدولي بوجود التزام على إسرائيل باحترام اتفاقيات حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، وأن إسرائيل ملزمة بتطبيق القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون الحرب وفق مايحقق حماية أفضل للمدنيين وإنصاف الضحايا.

 

 

انشر عبر