شريط الأخبار

اليوم: جلسة طارئة للكنيست "الإسرائيلية" لبحث سبل مواجهة مقاطعة

08:14 - 03 تموز / يونيو 2015

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

تعقد الكنيست "الإسرائيلية" اليوم جلسة طارئة لبحث سبل مواجهة موجة مقاطعة "إسرائيل"، التي كان آخرها إعلان الاتحاد الوطني للطلبة البريطانيين الانضمام إلى حملة مقاطعة "إسرائيل".

وتحمل الجلسة عنوان "المقاطعة ونزع شرعية "إسرائيل" في المنظمات الدولية"، وبادر إلى عقدها ثلاثة أعضاء كنيست: مايكل اورن(كولانو)، ميخال روزين (ميرتس)، ونحمان شاي (المعسكر الصهيوني).

وفي الوقت الذي تصاعدت فيه التحذيرات في المحافل السياسية والإعلامية "الإسرائيلية" من مخاطر حملات المقاطعة، تلقت "إسرائيل" يوم أمس ضربة موجعة حيث أعلن الاتحاد الوطني للطلبة في بريطانيا انضمامه لحركة مقاطعة "إسرائيل" وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (bds)، وبالمقابل سجلت حملة مقاطعة "إسرائيل" انتصارا على ماكنة الدعاية "الإسرائيلية".

 ويضم الاتحاد الوطني للطلاب الجامعيين في بريطانيا نحو7 ملايين عضوا. وأقر المجلس التنفيذي للاتحاد  بأغلبية الأعضاء قرار الانضمام لحملة المقاطعة.  وصوت المجلس التنفيذي على الاقتراح المقدم من قبل اتحاد الطلبة في كلية الدراسات الشرقية ودراسات أفريقيا في لندن، وأقر بأغلبية 19 صوتا مقابل 14 معارضا. 

 وبعد إقرار المقاطعة، أصدر الاتحاد بيانا  وصف فيه احتلال فلسطين من قبل "إسرائيل" «غير شرعي  وينتهك حقوق الإنسان والقانون الدولي». وقال إن «المجتمع الدولي مطالب بإدانة هذه الممارسات البغيضة».

وأضاف البيان: 'في صيف عام 2014 شنت "إسرائيل" هجوما عنيفا ومكثفا على قطاع غزة أسفر عن مقتل أكثر من ألفي فلسطيني بينهم مئات الأطفال، وأصيب أكثر من 10 آلاف، كما اقتلع أكثر من 100 ألف من بيوتهم. واستهدفت منازل سكنية ومستشفيات ومدارس ومراكز للاجئين بشكل متعمد.

وشجب الاتحاد موقف بريطانيا الداعم لإسرائيل وللحرب «البغيضة»على قطاع غزة. وأضاف أن « المقاطعة الدولية أثبتت فعاليتها في دعم النضال الناجح ضد الابرتهايد في جنوب أفريقيا».

وجاء قرار الاتحاد بعد يوم واحد من إعلان وزيرة الثقافة الإسرائيلية ميري ريغيف، عن تشكيل طاقم خاص لمواجهة حملات المقاطعة الثقافية لإسرائيل بالتعاون مع وزارة الخارجية، يضم مهنيين من جميع أنحاء العالم بالتعاون مع وزارة الخارجية، أوكلت إليه مهمة مواجهة الحملات الداعية لفرض المقاطعة الثقافية على إسرائيل.

يذكر في هذا السياق أن أكثر من 700 من كبار الفنانين العالميين وقعوا عريضة في شباط/ فبراير الماضي تدعو لمقاطعة "إسرائيل" ثقافيا.

انشر عبر