شريط الأخبار

كي مون: 60% من شباب غزة عاطلون عن العمل

10:56 - 02 حزيران / يونيو 2015

فلسطين اليوم - وكالات

حذر الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون"، اليوم الثلاثاء، من تداعيات استمرار الأوضاع الإنسانية المتدنية للاجئين الفلسطينيين، لاسيما في قطاع غزة المحاصر.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها الأمين العام للأمم المتحدة، في مدينة نيويورك الأميركية، بمناسبة ذكرى مرور 65 عامًا على تأسيس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، حيث قال إن" فرص الحياة للاجئين الفلسطينيين ما زالت أكثر صعوبة، بسبب الحصار والقصف والاضطرابات". 

وتابع بان: "لقد تسبب صراع الصيف الماضي في غزة، بخسائر فادحة في الأرواح، بما في ذلك مقتل المئات من الأطفال، وتدمير المنازل والمدارس والمستشفيات والبنى التحتية المدنية، إن غزة على فوهة بارود.. لذلك أكرر دعوتي لقادة (إسرائيل) وفلسطين، وجميع الأطراف ذات النفوذ، لاستئناف مفاوضات تتمخض عن نتائج، ووضع حد للإجراءات أحادية الجانب، التي تقوض الثقة".

وأضاف الأمين العام قائلًا: " الأونروا باتت أكثر من وكالة، لقد تحولت إلى شريان حياة، في ظل استمرار الفشل السياسي، وغياب حل عادل ودائم لمحنة اللاجئين الفلسطينيين"، موجهًا التحيّة للعاملين في الأونروا.

وذكّر الأمين العام في كلمته إلى أنه وضع خلال زيارته الأخيرة لقطاع غزّة، إكليلًا من الزهور (في تشرين الأول\ أكتوبر 2014) على قبر "من لقي مصرعه أثناء خدمته للآخرين، في القتال الرهيب الذي اندلع في قطاع غزة الصيف الماضي".

وتابع الأمين العام قائلًا: "أكثر من 60 بالمئة من شباب غزّة، عاطلون عن العمل، وهذا أكبر معدل للبطالة على مستوى العالم، وعلينا ببساطة بذل المزيد من الجهد لمواجهة هذا التحدي، فالبطالة تعني اليأس.. لقد تم إعادة إصلاح عدد كبير من المنازل المتضررة نتيجة الصراع الأخير، إلا أن 9 آلاف منزل لم يتم إعادة إصلاحهم حتى الآن، لذا أدعو الأطراف إلى المساهمة في إعادة بناء المنازل المدمرة، وبناء مساكن جديدة"، مشيرًا إلى أن آلية إعادة الإعمار في غزة، لن تكون فعالة بشكل كامل، دون التوصل لاتفاق دائم لوقف إطلاق النار، أو لمصاحلة داخلية حقيقية (بين الفلسطينيين)".

كما تطرق الأمين العام في كلمته إلى تداعيات الصراع في سوريا على أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك بالعاصمة دمشق، وقال إن "الوضع في المخيم بالغ السوء، فيما تستمر معاناة أكثر من 60 ألف لاجئ فلسطيني تمكنوا من الوصول إلى لبنان والأردن، حيث يعانون من الفقر، وانعدام فرص العمل، وضعف الموارد المتاحة للأونروا".

وشدد الأمين العام على ضرورة استمرار المجتمع الدولي بتقديم الدعم لوكالة الأونروا، قائلا "علينا ألا نتخلى عن الفلسطينيين في هذه الأوقات العصيبة والمضطربة".

انشر عبر