شريط الأخبار

الشيخ عدنان: 27 يوماً على الإضراب وحالته تستدعي التحرك العاجل

08:24 - 31 تموز / مايو 2015

فلسطين اليوم - غزة - متابعة

يواصل الأسير المجاهد خضر عدنان إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ (27) على التوالي؛ مطالبا بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري التعسفي بحقه.

ويعاني الأسير عدنان من حالة صحية صعبة؛ نتيجة إضرابه المفتوح عن الطعام، في ظل استمرار رفضه لتناول المدعمات أو إجراء الفحوصات الطبية؛ وتجاهل سلطات الاحتلال الصهيوني حالته الصعبة التي تتدهور من حين لآخر.

كما أخذ يعاني من هزال شديد في الجسم؛ وبدأ شعره يتساقط؛ ويرفض تناول الملح؛ ولا يتناول سوى القليل جدا من الماء.

من جهته، حذر مركز الأسرى للدراسات اليوم الأحد من قلة الفعاليات الفلسطينية والعربية والدولية لمساندة المعتقل خضر عدنان " 37 عام " المضرب عن الطعام لليوم الـ27 على التوالي بوضع صحي متدهور ، احتجاجاً على استمرار اعتقاله الإداري.

وناشد الأسير المحرر رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات القوى الوطنية والإسلامية والمؤسسات الفاعلة في مجال حقوق الإنسان والمؤسسات الدولية والمنظمات الحقوقية ومجموعات الضغط بالضغط على الاحتلال لإنقاذ حياته من الموت البطيء الذي يمر به والعمل على الإفراج عنه .

وأضاف حمدونة أن حياة المضرب عدنان في خطر ، فهو يرفض تناول المدعمات وإجراء الفحوصات الطبية؛ ولا يقوى على الحركة والوقوف وحالته في تدهور مستمر، وتمارس إدارة مصلحة السجون عليه ضغوطات نفسية فيما يسمى بمستشفى الرملة لفك إضرابه.

وأوضحت مؤسسة مهجة القدس أن الأسير عدنان يقبع في زنازين معدة للسجناء الجنائيين بسجن الرملة في غرفة صغيرة لا يوجد بها أي من مقومات الحياة الطبيعية؛ حيث لجأت الإدارة لإغلاق النافذة الوحيدة في الغرفة؛ في إطار إجراءاتها الاستفزازية للضغط عليه لإنهاء إضرابه؛ وكذلك لم تسمح الإدارة له بمقابلة محاميه الخاص أو حتى محامي أي من المؤسسات الحقوقية إلا وهو مكبل اليدين والقدمين دون مراعاة خصوصية حالته الصحية؛ بالإضافة إلى أنه لم يستطع الخروج لمقابلة محاميه إلا على كرسي متحرك؛ دون أدنى اهتمام أو مراعاة من إدارة السجن التي أصرت على تكبيل يديه وقدميه.

وفي ذات السياق أعلن الأسير صدام عوض من محافظة الخليل إضرابه المفتوح عن الطعام منذ تاريخ 24/05/2015م؛ تضامنا مع الأسير خضر عدنان؛ في ظل توقعات باتساع دائرة الإضراب التضامني مع الأسير عدنان؛ في حين يواصل الأسير حمزة أبو صواوين القابع في العزل الانفرادي في سجن ايشل إضرابه المفتوح عن الطعام الذي استأنفه منذ ثلاثة أيام؛مطالبا بتحسين ظروف عزله.

جدير بالذكر أن الأسير خضر عدنان من بلدة عرابة قضاء جنين ولد بتاريخ 24/03/1978؛ وهو متزوج وأب لستة أطفال؛ واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 08/07/2014م؛ وحولته للاعتقال الإداري؛ ويعد هذا اعتقاله العاشر؛ ويعتبر عدنان أول من بدأ معركة الأمعاء الخاوية ضد سياسة الاعتقال الإداري أفضت إلى الإفراج عنه في 17 نيسان عام 2012م؛ وقد خاض اضرابا تحذيريا عن الطعام لمدة أسبوع عند تجديد اعتقاله الإداري للمرة الثانية في يناير الماضي؛ وأعلن صراحة أنه سيدخل إضرابا مفتوحا عن الطعام في حال تم تجديد اعتقاله للمرة الثالثة؛ وهذا ما تم فعلاً بتاريخ 05/05/2015؛ إذ أعلن إضرابه المفتوح عن الطعام ضد سياسة الاعتقال الإداري التعسفي.

انشر عبر