شريط الأخبار

جهود "إسرائيلية" لمنع أقصائها من الفيفا اليوم

08:21 - 29 تموز / مايو 2015

فلسطين اليوم - وكالات

رغم محاولات التوصل إلى تسوية لمنع التصويت، اليوم الجمعة، في مؤتمر اتحاد كرة القدم العالمي (كونغرس الفيفا)، في زيوريخ بسويسرا، بشأن المطلب الفلسطيني إقصاء "إسرائيل" من المنظمة، إلا أن مصادر في الوفد "الإسرائيلي" ترجح أن الجهود التي تواصلت خلال ساعات الليل لن تفلح في ذلك بسبب الموقف المتصلب الذي عرضه الفلسطينيون.

يذكر أن رئيس الحكومة "الإسرائيلية"، بنيامين نتنياهو، قد تطرق إلى القضية، يوم أمس، وادعى أن إقصاء "إسرائيل" سيؤدي إلى تدمير اتحاد كرة القدم.

وقالت مصادر في الوفد "الإسرائيلي" إن "إسرائيل" عرضت خلال اليومين الماضيين عدة اقتراحات للتسوية وأنها "تستجيب لغالبية المطالب الفلسطينية".

وقال المصدر نفسه إن "إسرائيل" قدمت اقتراحا من أربع نقاط، بينها إصدار بطاقات خاصة للاعبي كرة القدم والمدربين الفلسطينيين تسهل عليهم التنقل بين قطاع غزة والضفة الغربية وخارج البلاد، إضافة إلى تسهيلات والدفع بمشاريع لإقامة ملاعب ومنشآت لكرة القدم في الضفة الغربية، كما تلتزم بتغطية تكاليف الضرائب والجمارك على العتاد الرياضي الذي يستورده الفلسطينيون عن طريق "إسرائيل"، وتشكيل لجنة ثلاثية من قبل "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية والفيفا تجتمع شهرياً لمناقشة حل المشاكل الجارية.

وبحسب المصدر "الإسرائيلي" فإن رئيس الفيفا، جوزيف بلاتر، وافق على الاقتراح، ولكنه أوضح أن ذلك يتطلب موافقة رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني، جبريل الرجوب، من أجل إلغاء التصويت على إقصاء "إسرائيل".

وتابع أن جبريل وافق على الاقتراح، ولكنه طلب إضافة بندين: الأول أن تشكل الفيفا لجنة تحقيق في العنصرية "الإسرائيلية" في كرة القدم، والثاني يتصل بخمس فرق "إسرائيلية" في المستوطنات. كما جاء أن جبريل طلب أن تتوجه الفيفا إلى الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، وتطلب الحسم في ما إذا كانت هذه الفرق في داخل "إسرائيل" أم لا، لأنها إذا لم تكن معتبرة داخل "إسرائيل" فستكون بحاجة إلى المصادقة الفلسطينية على اللعب ضمن الدوري "الإسرائيلي".

ويعني هذا المطلب، في ظل عدم اعتراف الأمم المتحدة بالضفة الغربية جزءا من "إسرائيل"، أنه سيتوجب على اتحاد كرة القدم "الإسرائيلي" إبعاد الفرق الخمس.

وأضاف المصدر "الإسرائيلي" أن بلاتر يميل إلى قبول المطلب الفلسطيني، وذلك لكونه يفضل تجنب التصويت على إقصاء "إسرائيل".

كما قالت مصادر أخرى في الوفد "الإسرائيلي" إن مسألة إجراء التصويت أم عدم إجرائه لا تزال غير واضحة، وأنه ربما يتمكن بلاتر في نهاية المطاف من إقناع الرجوب بالتراجع عن مطالبه، وقبول الاقتراح "الإسرائيلي".

وتابعت المصادر أنه في حال جرى التصويت، اليوم، فمن الصعب توقع النتائج لأن الحديث عن تصويت سري. ورغم التعهدات الكثيرة التي حصل عليها الوفد "الإسرائيلي" من دول كثيرة، فإن التوتر لا يزال يسود الوفد.

في المقابل، ادعى رئيس اتحاد كرة القدم "الإسرائيلي"، عوفر عيني، المتواجد في زيوريخ، أن مطلب الرجوب إبعاد الفرق الخمس من المستوطنات "هو سياسي لا علاقة له بالرياضة".

وادعى أيضا أنه لا أمل في إقصاء "إسرائيل" من الفيفا، وأن الإنجاز الوحيد الذي يمكن أن يحققه الفلسطينيون هو الحصول على دعم دول هي ضد "إسرائيل" أصلا. وادعى أيضا أن "الفلسطينيين سيخسرون مرتين: مرة في التصويت، ومرة في الحصول على ما تعرضه إسرائيل".

انشر عبر