شريط الأخبار

الفيفا في عهد بلاتر: فضائح بلا حدود

07:19 - 27 تموز / مايو 2015

مقر الفيفا
مقر الفيفا

فلسطين اليوم - وكالات

منذ 17عاماً، وهي مدة تولي جوزيف بلاتر لرئاسة الفيفا، والفضائح تطفو على سطح المشهد الكروي العالمي. آخرها إلقاء القبض على مسؤولين في الفيفا قبل أيام من انتخاب رئيس الفيفا، والتي من المرجح أن يفوز بها بلاتر للمرة الخامسة.

1997: قبل أن يشغل جوزيف بلاتر منصب رئيس الفيفا بفترة قصيرة تورط في فضيحة مالية، تتعلق بحصول رئيس الفيفا السابق جواو هافيلانغ وزوج ابنته السابق ريكاردو تيكسيرا على مليون دولار أمريكي كرشوة مالية بشأن صفقات التسويق الخاصة بكأس العالم. وبالرغم من تبرئة بلاتر من التهم التي كانت موجة إليه، إلا أنه تم إثبات تحويله لدفعة مالية بقيمة 1.5 مليون فرانك سويسري لهافيلانغ بصفته الأمين العام للفيفا آنذاك، مما يثبت على الأقل أنه كان على علم بالنظام الذي يجري في الخفاء.

1998: في هذا العام تولى بلاتر منصب رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم –فيفا- بعد أن تغلب على منافسه رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم آنذاك السويدي لينارت جوهانسون وذلك قبل فترة قصيرة من بداية مباريات كأس العالم في فرنسا. إلى اليوم هناك اتهامات موجهة لبلاتر بأنه قدم مبلغ 50 ألف دولار كرشوة لممثل الدول الإفريقية في التصويت في أحد الفنادق الباريسية لتكون الأصوات الإفريقية في صالح بلاتر، وهي الاتهامات التي ينفيها بلاتر بشدة.

2006: في هذه السنة، التي نُظم فيها كأس العالم في ألمانيا، تولى نائب رئيس الفيفا جاك وارنر تسويق تذاكر مباريات كأس العالم. وتعود أصول وارنر إلى دولة "ترينيداد وتوباغو"، التي كانت تشارك في هذه الدورة من كأس العالم. وأفادت تقارير أن شركة تعود ملكيتها لعائة وارنر قامت ببيع تذاكر في السوق السوداء جنت منها عمولة قدرت بـ 900 ألف دولار. غير أن لجنة الفيفا التي حققت في الأمر لم تتمكن من إثبات تهم على وارنر نفسه، في حين أدانت ابنه واكتفت بتوجيه إنذار لوارنر.

2010: في هذا العام حظيت روسيا وقطر بشرف تنظيم مباريات كأس العالم في 2018 و2022. وتم خلال تلك الفترة توقيف عضوين تنفيذين في الفيفا بسبب تهم تتعلق بالفساد. أما الاتهامات التي وجهت للبلدين المضيفين، فتم التحقيق فيها داخل الفيفا، وفي نهاية المطاف لم تخرج التحقيقات بنتائج ملموسة، فيما ظل الشك قائماً.

2011: تقدم محمد بن همام كمرشح منافس لبلاتر في انتخابات رئاسة الفيفا. وقبل التصويت بفترة قصيرة تمت مواجهة بن همام بتهم تتعلق بالرشوة لفريق اتحاد دول الكاريبي، وشراء أصوات 35 عضواً من الكونكافتحاد شمال ووسط أمريكا والكاريبي) وهي الأصوات التي تعد حاسمة.

وفي الوقت الذي وعد فيه بلاتر الاتحادات بمليون دولار كهبة رسمية من الفيفا، حاول بن همام أن يقدم 40 ألف دولار لكل اتحاد بشكل غير رسمي. وتم توقيف بن همام وأعضاء آخرين أدينوا معه بالفساد.

2014: صدرت تقارير في البرازيل تتحدث عن بيع غير مشروع لتذاكر مباريات كأس العالم، والتي كانت بحوزة خوليو غروندونا رئيس الاتحاد الأرجنتيني للكرة، والذي توفي مؤخراً في 30 من يوليو/تموز 2014.

انشر عبر