شريط الأخبار

دحلان: الإنفجار القادم لن يرحم أحد

02:34 - 21 حزيران / مايو 2015

عباس ودحلان
عباس ودحلان

فلسطين اليوم - ابو ظبي

قال النائب في المجلس التشريعي والمفصول من حركة فتح محمد دحلان ان التحذير، بل الانذار الذي اطلقة نيكولاي ملادينوف مبعوث الامم المتحدة الى الشرق الأوسط من على منبر الامم المتحدة لإنقاذ غزة حمل رسائل شجاعة ودقيقة وموجهة الى عناوينها الصريحة والصحيحة، موجهة الى أضلاع المثلث المسؤول مباشرة عن دمار غزة و عذاب اَهلها الابطال على امتداد السنوات العشرة الاخيرة. الى سلطة الاحتلال وسلطتي محمود عباس وحماس على حد سواء، ويسجل للسيد ملادينوف بانه اول مسؤول دولي اختصر الزمان و الكلام، ليضع الجميع امام مسؤولياتهم، ربما من هول شعوره بالصدمة خلال زيارته للقطاع.

واضاف دحلان عبر صفحته على " فيس بوك " : نعم، الرجل نطق بالحق، فتلك السلطات الثلاثة تدير كل مناوراتها السياسية، وتدير كل خططها المقززة واللا اخلاقية على حساب شعب لم يعد يملك الا ورقة واحدة، ورقة الانفجار في وجه الجميع، و ذلك ليس فقط ما شاهده و أدركه السيد ملادينوف، بل ايضا امتلك شجاعة كشفه امام العالم اجمع.

وتابع دحلان قائلاً: كتلة النار الملتهبة لن تبقى حبيسة قطاع غزة، ويخطئ من يعتقد بانه في أمان من حمم الانفجار القادم، او يتوهم بان أهل غزة يصدقون الاكاذيب والمشاعر الزائفة التي تحاول أطراف الأزمة تسويقها، ففي الواقع هناك جيل كامل من شباب غزة لم يعرف غير الحصار والقهر السياسي والاقتصادي، جيل يتململ ويستعد لمجابهة ضارية مع سياسات الاذلال والتجويع والحصار، ذلك هو الجيل الذي احس به السيد ملادينوف، جيل قاب قوسين وأدنى من اعلان لحظة الحقيقة.

وفي ختام تصريحه طرح دحلان سؤال جوهريا - داعياً إلى التفكير فيه بعمق - هل لا زال هناك متسع من الوقت امام القيادات المتنفذة لاستعادة ثقة الناس ، ام ان القطار غادر المحطة؟، خاصة وان هذه القيادات فشلت مرارا و تكرارا في ان تكون مصدرا للحلول بعد ان كانت لسنوات وسنوات منبعا ومصدرا لكل هذه الأزمات.

انشر عبر