شريط الأخبار

حقنا وواجبنا التوجه الى اوروبا- هآرتس

01:54 - 17 حزيران / مايو 2015

فلسطين اليوم

بقلم: روغل الفر

هل نافذة الفرص لحل الدولتين لا تزال مفتوحة؟ انها تغلق بسرعة. كل دقيقة تمر تبعدها. المتفائلون سيعتقدون بانه تبقت نحو سنتين الى أن تختفي تماما. ستحين اللحظة التي لن يعود فيها ممكنا اقتلاع من مستوطنة تفوح طفل ابن ثلاث سنوات اقامها جد أبيه.

هل يؤمن الفلسطينيون باحتمال قيام دولة فلسطينية؟ لا. فهم يائسون. ونشاطهم الدبلوماسي يضعف. اذا لم تقم دولة فلسطينية فماذا سيكون على اسرائيل؟ يؤمن الكثيرون بان الفلسطينيين سيوافقون على أن يكونوا فيها مقيمين محرومين من حق الانتخاب. يشترون في المجمع التجاري، ويذهبون الى صندوق المرضى، ولكن ليس الى صندوق الاقتراع. نوع من الابرتهايد الرقيق، لابد الآبدين. اذا كان هذا رأيكم، واذا كان ضميركم هادئا في ضوء هذه الرؤيا، فهذه هي النقطة التي سنودعكم فيها. توقفوا عن القراءة.

نحن، المؤمنين بان دولة ثنائية القومية هي مصيبة عنصرية وعنيفة، مكان لا نريد ان نربي فيه أولادنا، ما الذي ينبغي أن نفعله؟ ساعة الرمل تنفد. كم من الوقت بقي لنا؟ عمري بعمر الاحتلال. بعد سنتين سأكون ابن 50. "تبقت لنا خمس سنوات"، غنى ديفيد بوي في اغنية الآخرة التي تبدأ البومه "زيغي ستاردست". هيا نقرر انه تبقت لنا سنتان. الاحتلال ابن 50 لن يقتلع. ماذا ينبغي لنا أن نفعله؟

          هناك من يتمنون دخول اسحق (بوجي) هرتسوغ الى وزارة الخارجية. هرتسوغ لن يخرجنا من المناطق. لن يقيم السلام ولن يخلي عوفرا، ولكنه سيقنع نظرائه في اوروبا في أن يعطوه فترة رأفة، كي يحقق مسيرة عليلة ما لن تنتج شيئا غير اضاعة الوقت. اعطوا هرتسوغ سنتين في وزارة الخارجية، وراحت علينا.

          هناك من يدعي، بان علينا ان نؤمن بسواء عقل الجمهور الاسرائيلي وبرغبته في الهدوء، وبقدرتنا على اقناعه بتأييد سياسة تطبق بشكل نشط وناجع حل الدولتين، بما في ذلك اخلاء مستوطنين من طريق 60 وتقسيم القدس. وهم يعتقدون بان علينا أن نضع ثقتنا بالمسيرة الديمقراطية الاسرائيلية، والتنكر للمزاج الانهزامي. الكف عن التعالي، الاستخفاف والكراهية لمقترعي بيبي. فهم، في واقع الامر، يتفقون مع ادعاء اليمين في أن توجه النشطاء اليساريين الاسرائيليين نحو خارج البلاد ليس شرعيا ابدا، يخرج عن قواعد اللعب الديمقراطية وينز رائحة خيانة على المستوى القيمي، حتى وان لم يكن خيانة على المستوى الجنائي.

          لو كانت تحت تصرفنا 50 سنة اخرى لقلنا حسنا. ولكن احتمال ان نقنع في غضون وقت قصير اغلبية ذات مغزى من الجمهور اليهودي في اسرائيل لتغيير موقفه ليس واقعيا. ففي نظرة واعية، الجمهور هنا ليس شريكا. والفلسطينيون، سبق وقلنا، رفعوا الايدي. وهم يكتفون بالالتماسات الى لاهاي وفيفا. الجمهور في اوروبا، بالمقابل، شريك حقا. نحن هنا اقلية بائسة. أما في اوروبا فنحن اغلبية أكثر من 80 في المئة. وعليه فلدينا احتمال في أن نقنع حكومات اوروبا بان تعكس رأيها العام وان تقود خطوة في مجلس الامن للاعتراف بدولة فلسطينية وقبولها كعضو كامل في الامم المتحدة. هذا، وهذا فقط، سيجبر اسرائيل على وقف الاحتلال.

          هل هذا ديمقراطي من ناحيتنا؟ نعم، هذا ديمقراطي. لان دولة ثنائية القومية لن تكون ديمقراطية. السبيل الوحيد لضمان الديمقراطية الاسرائيلية هو اقامة دولة فلسطينية. والسبيل الوحيد لاقامة دولة فلسطينية هو التوجه الى اوروبا. عندما يرى الاوروبيون بان زعماء اليسار الاسرائيليين يتحفظون ان يرفضون التعاون معهم ضد حكومة اسرائيل، فهذا يوهن ايديهم. اما عندما يصر اليسار بان هذا موضوع اسرائيلي داخلي، فان اوروبا تكون اقل تصميما.

          وليس هناك ما يمكن عمله: نحن محتاجون للمساعدة.

انشر عبر