شريط الأخبار

التدخين يقلل من حجم الدماغ

09:24 - 16 تشرين ثاني / مايو 2015

التدخين
التدخين

فلسطين اليوم - وكالات


تبعاً لدراسة جديدة تم نشرها في مجلة (Molecular Psychiatry)، فإن الاستمرار بالتدخين يمكن أن يجعل دماغك يذبل، حيث أنه يتسبب في الواقع بجعل الأنسجة الأساسية في الدماغ تصبح رقيقة، حيث وجد الباحثون أن القشرة الدماغية للأشخاص المدخنين- وهو الجزء الخارجي من الدماغ والذي يلعب دوراً أساسياً في الإدراك – تكون أقل حجماً مقارنة مع أولئك الذين يتجنبون هذه العادة السيئة، لا بل بينت الدراسة أيضاً أنه كلما كانت السنوات التي يقضيها الشخص في التدخين أكثر، كلما زاد مقدار ترقق تلك المنطقة من دماغه بشكل أكبر.

تبعاً لمؤلف الدراسة الدكتور (شريف كرامة) من جامعة ماكغيل، فإن القشرة الدماغية هي المسؤولة عن الأشياء التي تختص بالتفكير مثل الحسابات العقلية، كما أنها تشارك أيضاً في وظائف مهمة مثل الانتباه والتفكير المكاني، لذلك فإن تقلص القشرة يعتبر أمراً سيئاً حقاً بالنسبة للدماغ، وذلك لأنه يجعل الإدراك يتقلص، وفي الواقع فإن الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر يمتلكون قشرة دماغية رقيقة، وذلك إلى جانب بعض المشاكل المعرفية الأخرى.

ولكن هذا لا يعني أن القشرة الدماغية لا يمكنها إصلاح نفسها في بعض الأحيان، فبحسب الدراسة، فإن سماكة القشرة الدماغية للمدخنين السابقين تزداد تدريجياً في كل عام يقضونه وهم بعيدون عن التدخين، كما تبين أن سماكة القشرة تعود إلى حالتها الطبيعية بعد توقف الشخص عن التدخين لمدة تقارب 25 عاماً.

يشير (كرامة) إلى أنه ليس من الواضح بعد فيما إذا كان النيكوتين أو المواد الكيميائية الأخرى الموجودة في السجائر هي العوامل المباشرة التي تؤدي لترقق قشرة الدماغ، ولكن التوقعات الأولية تشير أن تلف الرئة الناتج عن التدخين، يؤدي إلى إعاقة القدرة على وصول الأكسجين إلى الدماغ، ونقص هذا العنصر الحيوي يمكن أن يسبب أضراراً محتملة للقشرة.

في النهاية فإن النصيحة التي يمكن تقديمها في هذا السياق بسيطة للغاية، توقف عن استخدام السبب الرئيسي لمرض سرطان الرئتين وستشهد تحسناً ملحوظاً في سماكة قشرتك الدماغية، ولكن لسوء الحظ ليس هناك طريقة بذات هذه البساطة يمكن من خلالها إصلاح القشرة الدماغية بالنسبة للأشخاص الغير مدخنين الذين يصابون بترقق القشرة الدماغية، ولكن من المرجح أن يسهم إتباع نظام غذائي متوازن وإبقاء الدماغ في حالة من التحفيز المعرفي والحفاظ على النشاط البدني في تحسن الصحة الدماغية بشكل عام.

انشر عبر