شريط الأخبار

بالتفاصيل.. أربعة سيناريوهات إسرائيلية للتعاطي مع غزة

08:08 - 15 حزيران / مايو 2015

الموساد والشاباك
الموساد والشاباك

فلسطين اليوم - وكالات

كرست إذاعة جيش الاحتلال برنامجاً خاصاً لنقاش الاستراتيجية الإسرائيلية بالتعاطي مع قطاع غزة وكشفت عن أربعة سيناريوهات أعدتها شعبة الأبحاث في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية بالتعاون مع جهاز المخابرات الاسرائيلية "الشاباك" وجهاز المخابرات الخارجية "الموساد".

وترواحت السيناريوهات الأربعة للتعاطي مع قطاع غزة التي أعدتها أجهزة المخابرات  الإسرائيلية بين مواجهة عسكرية متواصلة وحل سياسي، ونوردها لكم هنا:

السيناريو الأول: مواجهة عسكرية متواصلة مع قطاع غزة دون وجود تفاهمات لوقف النار، في هذا السيناريو ستنجح إسرائيل بتدمير الأنفاق بشكل كامل، ويترتب على ذلك أن تعيش إسرائيل حالة طوارئ خاصة في المناطق الجنوبية.

السيناريو الثاني: الحفاظ على حالة الهدوء النسبي الحالية، وهذا الوضع ستسغله حماس لإعادة بناء قوتها العسكرية والاستعداد لجولة القتال المقبلة، وإسرائيل ستواجه هذا الوضع بالاستعداد لجولة قتال تحدث بعد عدة سنوات في أحسن تقدير أو ربما بشكل مفاجىء.

السيناريو الثالث: احتلال غزة بالكامل وبذلك ستكون إسرائيل مسوؤلة بشكل كامل عن حياة  1,8 مليون فلسطيني يعيشون في قطاع غزة .

السيناريو الرابع: حل سياسي وهذه مسألة معقدة سيكون لها تداعيات كبيرة على العلاقة مع مصر، والفلسطينيين  ليسو موحدين لإبرام اتفاق سياسي معهم حالياً ومن المستبعد أن يتوصلوا لوحدة موقف حيال ذلك خلال الفترة المنظورة.

ونقلت الإذاعة العبرية عن اللواء سامي ترجمان قائد الجبهة الجنوبية بجيش الاحتلال قوله إن " الوضع السائد في قطاع غزة يشكل مصحلةً مشتركةً لحركة حماس التي تعزز من سيطرتها على السكان في غزة وتجنى من ذلك أرباحاً ولإسرائيل التي تجد عنواناً قادراً على منع التنظيمات الصغيرة من مهاجمة إسرائيل بشكل يومي بالقذائف الصاروخية، ولقيادة السلطة الفلسطينية التي تعتبر سيطرة حماس على غزة عائقاً يحول دون أن تفي بالتزامالتها المتعلقة بإعمار غزة، على حد قوله.

وأضاف ترجمان "الوضع القائم في غزة حالياً حالة شاذة جداً،  لأن كل الأطراف بدءاً من إسرائيل وحماس وفتح تشعر بالراحة، فيما يتضاعف الغضب لدى السكان على الجميع، وهذا قد ينفجر في وجه الجميع في أي لحظة".

انشر عبر