شريط الأخبار

النائب الغول: أي تعديلات على الحكومة دون توافق باطلة

03:21 - 14 حزيران / مايو 2015

الحمدالله اصناء زيارته غزة
الحمدالله اصناء زيارته غزة

فلسطين اليوم - غزة

أكد النائب المستشار محمد الغول رئيس كتلة التغيير والاصلاح البرلمانية أن حكومة التوافق التي لم تنل الثقة من المجلس التشريعي هي خارجة عن الاطار القانوني الفلسطيني، موضحا بأن الحكومة التي شكلت بتوافق وطني كانت من شروطها أخذ الثقة من التشريعي بعد شهر من تسلمها مهامها والتي لم تعرض على التشريعي حتى اللحظة.

وبين النائب الغول خلال حوار أجرته الدائرة الاعلامية (14-5) بأنه وفق القانون الأساسي الفلسطيني فإنه لا يجوز لأي رئيس وزراء أو وزير ممارسة مهامه إلا بعد أخذ الثقة من المجلس التشريعي، معتبرها حكومة التوافق وسياسية وليست قانونية.

وحول التعديلات على الحكومة شدد النائب الغول بأن أي تعديلات على الحكومة دون وفاق وطني فهي خارجة عن القانون الأساسي والوفاق الوطني، موضحاً بأنها تكون قد خالفت وحدة الشعب الفلسطيني ولا يمكن الاعتراف بها لا قانونياً ولا توافقاً فلسطينياً.

ودعا النائب الغول إلى اخضاع أي تعديلات على الحكومة إلى التوافق بين الفصائل الفلسطينية ومن ثم عرضها على المجلس التشريعي لتصبح شرعية وقراراتها شرعية.

 

لجنة اعداد الدستور

وفي سياق آخر أكد النائب الغول بأن إعداد الدستور مهم لكل دولة، مشيراً بأن إعداد الدستور في الدول الديمقراطية يكون عن طريق تشكيل لجنة تأسيسية تنتخب أو تشكيل هيئة منتخبة أو لجنة تشكل من المؤسسات المنتخبة في المجتمع الفلسطيني، مبينة بأن الحالة الفلسطينية حالة خاصة لأنها تمر بمرحلة تحرر  فيجب أن يكون هناك توافق وطني فلسطيني يتم من خلاله اشراك الجميع في وضع الدستور.

وانتقد النائب الغول اللجنة التي شكلتها الرئاسة، موضحا بأنها لجنة من فئة واحدة من منظمة التحرير وأنها أعطت تصورات مسبقة للدستور التي تتناقض مع الثوابت الفلسطينية.

واستهجن النائب الغول بحث اللجنة لحدود الدولة ، معتبرها مسألة خطيرة بأن تكون حدود فلسطين في الدستور هي حدود 1967 ، معتبرا ذلك اعترافاً بالاحتلال من خلال التنازل عن 78% من أرض فلسطين التاريخية للاحتلال الصهيوني.

وأضاف النائب الغول بأن الشعب الفلسطيني بأجمعه لن يقبل بأن يتنازل عن أي شبر من أرضه للاحتلال، متسائلا:" هل بعد اقرار الدستور على هذه الحدود سيتنازل عن حق العودة ل 6 مليون فلسطيني في الشتات".

وأشار النائب الغول إلى أن دولة الاحتلال التي تحتل 88% من أرضنا ليس لديهم دستور مكتوب لأنهم يتطلعوا لاحتلال كل أرضنا وكذلك بعض أراضي الدول العربية، مضيفا:" وفي المقابل تأتي اللجنة لتقزيم فلسطين بحدود 22% من أرض فلسطين التاريخية".

وطالب النائب الغول بإجراء انتخابات للمجلس الوطني والتشريعي والرئاسة كما تم الاتفاق عليه وطنياً، مضيفا من خلال تلك الانتخابات يتم تجديد الشرعية لمؤسسات ليعدوا دستوراً يستند إلى لجنة لها شرعيته من الشعب لا كاللجنة المشكلة الان التي مشكوك في شرعيتها.

 

وشدد النائب الغول بأن خطوة إعداد الدستور خطوة عبثية هدفها تقوية مسار التفاوض مع الاحتلال الصهيوني، مطالبا بتوحيد المواقف والمناهج لمقاومة الاحتلال واقامة الدولة على أرض الواقع والتفكير في اعداد الدستور على أرض الواقع ليخدم الشعب الفلسطيني.

 

ضريبة التكافل

وفي سياق منفصل أكد النائب الغول بأن قانون ضريبة التكافل الوطني يأتي ضمن قانون الموازنة، مشدداً بأن القانون جاء لخدمة المواطن والفقراء وحل مشكلة البطالة بعد تخلي حكومة الوفاق عن مسئولياتها في القطاع وإلغائها مشروع جدارة ومشرع التشغيل المؤقت.

ونوه النائب الغول بأن البعض يحاول تشوه هذا القانون من خلال الاشاعات، مؤكدأ بأن المواطن الفلسطيني لن يتضرر من هذا القانون.

وبين النائب الغول بأن القانون يتضمن ثلاثة بنود أولها فرض قيمة من 0% إلى 10% على الشركات التي يزيد ربحها الصافي السنوي عن مليون دولار، موضحا بأن القيمة تفرض على حسب الاستطاعة والقدرة والوضع العام.

أما البند الثاني فأوضح النائب الغول بأنها تفرض على التبغ ومشتقاته بقيمة لا تزيد عن 100%، أما المادة الثالثة تفرض على الخدمات المقدمة، متسائلاً أليس من حق الشعب الفلسطيني والحالات الفقيرة أن تستفيد من الارباح الصافية لشركات تربح خلال العام 120 ميلون دينار.

وبين النائب الغول بأن القانون صدر في جريدة الوقائع الفلسطينية ولم يطبق بعد، مضيفا عندما يطبق القرار سيشعر المواطن بأهمية القانون وسيطالبونا بتنفيذه فورياً وليس بالتدريج. 

انشر عبر