شريط الأخبار

لا خصوصية بعد اليوم بمواقع التواصل الاجتماعي

08:08 - 13 حزيران / مايو 2015

فلسطين اليوم - وكالات

فقدان الخصوصية في مواقع التواصل الاجتماعي تكون بموافقتك!! فبمجرد الضغط على زر "موافق على شروط الاستخدام" تفقد خصوصيتك وتجعل كل معلوماتك ملكا للجهة التي تنفذ التطبيق.

فالإعلانات التي تظهر على صفحاتكم في مواقع التواصل الاجتماعي بالصدفة، مبنيّة على معلوماتٍ عن حياتكم الشخصيّة، بناءً على معلومات عن الجندر، الصفحات التي تتابعونها، الأشخاص الذين تُتابعونهم، وحتى هواياتكم ونوع العمل والدخل، والأهم أن ذلك ليس مخالفا للقانون، فقد وافقت له سلفا على ملكية معلوماتك الخاصة.

على سبيل المثال، يعرف موقع "تويتر" عن مستخدميه أكثر ما يُمكن أن يتوقّعوا هم. فقد يعرف الموقع إن كنتُم تأكلون الشوفان، أم حبوب القمح، ويعرف أيضاً إن كان مستخدموه يتوقّعون مولوداً في عائلتهم... أو حتى أي نوعٍ من المشروبات الكحوليّة يُفضّلون.

ليس ذلك فقط، فالموقع لديه إحصائيات لمستخدميه: عدد متابعي كرة القدم، عدد المهتمين بالطعام والطبخ، ما هي الأجهزة الإلكترونية التي يستخدمونها، عدد المهتمين بالأجهزة الإلكترونية والسيارات... كُلّ ذلك موجود لدى الموقع بالأرقام.

من أين أتى "تويتر" بهذه المعلومات؟ من شركات إحصاء، وشركات بطاقات الدفع وغيرها، ثمّ يجمعونها في لائحة بيانات، ويربطونها برقم هاتفكم.

جاء هذا في معرض حديث "ميكو هيبونين" أحد أبرز المتخصّصين في الأمن الإلكتروني حول العالم، ويرأس الأبحاث في F-Secure، خلال مؤتمر re:publica في ألمانيا.

وأوضح أنّ محرك البحث الشهير "غوغل" يصرف أكثر من 2 مليار دولار، أربع مرّات سنوياً، على جمع المعلومات عن المستخدمين، لافتاً إلى أنّ "فيسبوك" بشرائه تطبيق "واتساب"، لم يشتر فقط تطبيق التراسل الفوري الأكثر استخداماً في العالم، بل اشترى مليارات أرقام هواتف لمستخدميه حول العالم، ما يُسهّل له عمليّة جمع المعلومات.

كُلّ ذلك يأتي بهدف الإعلانات بشكل رئيسي، لكنّه يخلق مخاوف حول الخصوصيّة والأمن الإلكتروني، الأمر الذي يعتبره هيبونين أنّه من الصعب إيجاد حلّ له قريباً، خصوصاً أنّ الدول والحكومات التي تشنّ هجمات إلكترونيّة حول العالم هي الصين، روسيا، كوريا الشمالية، إيران، والولايات المتحدة الأميركية والتي بدورها هي أكبر مُصنّع للبرمجيّات الإلكترونيّة المُعتلقة بالخصوصيّة والأمن.

انشر عبر