شريط الأخبار

كلية المجتمع تفتتح معرض التدريب المهني الأول لعام 2015

07:55 - 11 حزيران / مايو 2015

  • 6
  • 4
  • 3
  • 2
  • 5
  • 1

فلسطين اليوم - غزة

افتتحت كلية مجتمع غزة للدراسات السياحية والتطبيقية صباح اليوم الاثنين معرض التدريب المهني الأول 2015 في قاعة الأنشطة بالكلية.

ويضم المعرض الذي يستمر طيلة أربعة أيام من صباح يوم حتى مساء يوم الخميس القادم العديد من الأقسام المهنية مثل تصليح أجهزة المحمول والتبريد والتكييف, وتمديدات الكهرباء, وكهرباء سيارات حديثة, وقص وتصفيف الشعر, وتنجيد وتصنيع الكنب, وتصميم ديكور, وغير ذلك من الأقسام المهنية.

ويهدف المعرض الذي يتضمن مخرجات العديد من الأقسام المهنية في الكلية إلى عرض إبداعات الطلبة الملتحقين بالأقسام المهنية أمام المؤسسات ذات العلاقة والمهتمة بقطاع التدريب المهني والجمهور.

وشارك في حفل الافتتاح الدكتور محمد الأعرج مدير عام التعليم المهني في وزارة التربية والتعليم والسيد نبيل المبحوح مدير عام العلاقات العامة والتعاون الدولي في وزارة العمل.

واستعرض رئيس مجلس أمناء الكلية د. عبد القادر حماد في كلمته التي ألقاها في حفل افتتاح المعرض جهود الكلية لدعم وتشجيع التدريب المهني في فلسطين.

وقال د. حماد: "إن الكلية نشأت وهي تحمل رسالة وتصور بالنهوض بهذا التعليم ومستواه وهي تعمل كل ما تستطيع من أجل تحقيق هذا الهدف وهذه الغاية", مشيراً إلى أن الكلية عملت على التوسع والتحول إلى كلية متميزة بمختبرات ومعدات حديثة وطاقم أكاديمي وإداري متخصص من أجل تخريج جيل مؤهل قادر على المنافسة في السوق المحلية والإقليمية".

وأكد حماد على أهمية المعرض مضيفاً أن المعرض جاء لإلقاء الضوء على واقع التعليم والتدريب المهني, وما يعانيه هذا القطاع من معيقات مقارنة مع القطاعات الأخرى ليكون عنصراً فاعلاً في تطبيق الإستراتيجية الوطنية للتعليم والتدريب المهني والتقني.

ورأى أن أهمية التدريب المهني تظهر في العديد من المجاملات, وتأتي في إطار الاقتصاد الوطني خاصة المشاريع الاستثمارية, وأن تحقيق الكفاءة والجودة والنزاهة لدى الملتحقين بالقطاعات المهنية المختلفة تساهم في دفع عجلة التنمية الفلسطينية.

ويهدف المعرض بحسب رئيس مجلس الأمناء إلى السمو بأداء القطاعات المهنية من خلال التأكيد والتركيز على مسؤولية ودور المنشأة في إعداد الكوادر الماهرة وفقاً لمتطلبات المعايير المحلية والدولية التي تمكن من توفير الأيدي العاملة الماهرة المتسلحة بالعلم والتدريب الصحيح, وتسليط الضوء على مخرجات التدريب المهني لطلبة الكلية.

وحيا حماد الجهود الجبارة التي تقوم بها الكلية من أجل تدريب الطلاب تدريباً مهنياً يساعدهم في إكسابهم خبرة مهنية تتناسب وحاجة سوق العمل, مشيراً إلى أن هذا المعرض المتميز يعبر عن كينونة الإنسان الفلسطيني خاصة.

نور الكتوت (30 عام) إحدى المشاركات في المعرض في قسم برمجة وصيانة الأجهزة الخلوية أكدت أن مشاركتها في المعرض تهدف إلى إبراز أن الفتاة الفلسطينية قادرة على الإبداع, وقادرة على العمل في مجالات عدة قد يظن البعض أن الفتيات لا تصلح للعمل بها.

وِأشارت أنها تهوى أمور برمجة الأجهزة الخلوية, وتستطيع إصلاح أي جهاز خلوي مثل "الجولات, والأجهزة اللا سلكية وغيرها".

ودعت الكتوت الجهات المحلية والدولية إلى دعم واحتضان الخبرات الفلسطينية الشابة, والإبداعات الفلسطينية, وأن الشباب الفلسطيني من كلا الجنسين قادر على الإبداع في كافة المجالات التي يعمل بها.



1

5

2

3

4

6

7

انشر عبر