شريط الأخبار

لبنان ترعى لقاءاً مشتركاً بين فتح وحماس وتطرح أفكاراً عملية لإنهاء الانقسام

09:30 - 07 تموز / مايو 2015

موسى أبو مرزوق وعزام الأحمد
موسى أبو مرزوق وعزام الأحمد

فلسطين اليوم - وكالات

رعى رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري في مكتبه في عين التينة بعد ظهر اليوم اجتماعا مشتركا بين وفدين قياديين من حركتي "فتح" و"حماس" لبحث سبل تحقيق المصالحة وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وقد تم خلال اللقاء طرح جملة أفكار واقتراحات للدفع في هذا الاتجاه، ولقيت ترحيبا من الطرفين.

حيث قال موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة حماس: "كان اللقاء ايجابيا مع الرئيس بري وكرس المنطلق بأن فلسطين هي المعيار وهي القبلة السياسية لكل العرب".

وأضاف: "اللقاء ركز على الوضع الفلسطيني والمصالحة الفلسطينية، وقدم بري اقتراحات بناءة من الواقع اللبناني، لأنه مما لا شك فيه ان الواقع اللبناني فيه الكثير من التعقيدات بحيث يصلح ان يكون نموذجا لكثير من البقاع والأماكن التي يمكن ان يكون لها لبنان مضرب مثل بالتوافق والعيش المشترك والمشاركات السياسية، ولا شك ان هذه الاقتراحات التي قدمها بري، كانت اقتراحات بناءة لها علاقة بالمصالحة الفلسطينية والحكومة الفلسطينية وان نطبق كل ما توافقنا عليه.

بينما قال عزام الأحمد رئيس وفد فتح للمصالحة: "تشرفت بلقاء الرئيس بري مرتين، وكالعادة ناقشنا الهموم المشتركة. وكان الرئيس بري دائما سندا أساسيا للدفاع عن الحقوق الفلسطينية، ليس على مستوى المخيمات الفلسطينية في لبنان بل على مستوى القضية الفلسطينية.

وأضاف عزام: "سمعت منه تعبيرا أسمعه للمرة الأولى من مسؤول، هو ان فلسطين تشكل القبلة السياسية للأمة العربية، وهذا له معان كبيرة ويعبر عن أصالة الرئيس بري، وأصالة الشعب اللبناني الشقيق الذي احتضن الثورة الفلسطينية واللاجئين الفلسطينيين.

وأكد الأحمد ان الأفكار التي طرحها الرئيس بري هي أفكار ايجابية وعملية، وقد اتفقت مع موسى أبو مرزوق ان نلتقي مرة أخرى ثنائيا لمناقشة هذه الأفكار وكيفية تنفيذها للانطلاق نحو إزالة الانقسام وكل العقبات وتمكين حكومة التوافق الوطني من العمل بمساعدة كل الفصائل التي وقعت الاتفاق وتنفيذ كل بنوده، سواء عمل الحكومة أو قضية الاعمار أو حل قضية الموظفين والبنود الأخرى المتعلقة بمنظمة التحرير الفلسطينية خصوصا.

وقال "ستشهد الأيام القليلة القادمة جهدا مميزا، ونأمل ان نبقى على تواصل مع الرئيس بري لأننا استمعنا منه كما قلت إلى أفكار عملية تساعدنا في تنفيذ الاتفاق بكل بنوده".

انشر عبر