شريط الأخبار

جار الحمد لله يشتكيه بعد منعه من البناء !

12:14 - 06 تموز / مايو 2015

فلسطين اليوم - طولكرم

اتهم المواطن نشأت السيد 65 عاماً من طولكرم رئيس الوزراء رامي الحمد الله، بمنعه من استخدام أرضه لأغراض البناء بحجة أن البناء سيمنع عنه الهواء.

وأوضح المواطن السيد لـ "فلسطين اليوم"، أنه حصل على رخصة من البلدية للبناء منذ ستة أعوام، ودفع مبلغ مالي يقدر بعشرين ألف دينار أردني ما بين رخصة للبلدية، ورسم مخططات وتجريف للأرض وأجره للمهندسين. وقال :" عندما بدأت الإجراءات في البناء اعترض رئيس الوزراء رامي الحمد الله، لأن قطعة الأرض التي ستبنى عليها العمارة تبعد ثلاثين متراً عن فيلته. وأضاف، أن الحمد الله يدعي أن بناء عمارة سكنية في هذا المكان سيحجب عنه الهواء وسيكشف فيلته.

ولفت، إلى أن الحمد الله قبل تسلمه رئاسة الوزراء اعترض لدى البلدية ورفض اعتراضه لعدم أحقيته في ذلك، وتوجه لوزارة الحكم المحلي ورفض التعاطي مع اعتراضه. وتابع، انه بعد ذلك توجه للقضاء وأن القضاء من الجلسة الأولى حكم لصالح السيد ، واستأنف الحمد الله الحكم مرة أخرى وحكم للسيد بأحقيته في البناء.

وأضاف، أنه وبعد عامين من الاجراءات واغلاق الأبواب أمام الحمدالله، رفع قضية في القضاء باسم شخص آخر من نفس المنطقة يدعى (ع.د)، حينها عين الحمد الله رئيساً للوزراء وأصدرت المحكمة نفسها قراراً بإلغاء رخصة البناء.

وأشار، إلى أن الحمدالله قدم طلباً لتحويل قطعة الأرض المصنفة (ج)، إلى تحويل القطعة لتصنيف (أ)، حتى لا يسمح له بالبناء. إلا أن البلدية والوزارة رفضوا هذا الطلب.

من جهته، أوضح عدنان دحرية عضو مجلس بلدية طولكرم لـ "فلسطين اليوم"، أن إجراءات المواطن نشأت السيد كاملة، ومنح رخصة البناء بعد استيفاءه كافة الاجراءات القانونية ودفع الرسوم المستحقة البالغة 6500 دينار أردني.

وقال:" بناءً على حصول المواطن السيد على الرخصة من البلدية يحق له البناء، كونه صاحب حق رغم اعتراض جاره. مضيفاً أن الرخصة منحت له منذ ستة أعوام.

وحول صدور قرار من القضاء بإلغاء الرخصة، أوضح دحرية، أن الجهة الوحيدة التي يحق لها سحب الرخصة هي البلدية وليس لأي جهة أخرى مهما كانت أن تلغي الرخصة، لأنه لا يوجد داعي ومسوغ قانوني لإلغائها.

انشر عبر