شريط الأخبار

والد الشيخ خضر عدنان: شعار خضر إما النصر أو الشهادة

09:48 - 05 تشرين أول / مايو 2015

الشيخ خضر عدنان
الشيخ خضر عدنان

فلسطين اليوم

أكد "أبو محمد" عدنان 75 عاماً والد الأسير الشيخ خضر عدنان الذي أعلن عن إضرابه المفتوح عن الطعام مساء الثلاثاء، بأن ابنه سيمضي في الإضراب حتى تحقيق أهدافه والانتصار على إدارة السجون التي تجدد اعتقاله الإداري مرة تلو الأخرى، حتى لو كلفه الأمر الخروج من السجن على الأكتاف شهيداً.

وأوضح أبو محمد لمراسل "فلسطين اليوم" مساء الثلاثاء (5/5)، أن نجله خضر أضرب إضراباً تحذيراً عندما جدد الاحتلال اعتقاله الاداري للمرة الثانية، ونجح في تنزيل الحكم لشهرين، لكنه كان يضمر في داخله أنه في حال تجديد اعتقاله لمرة ثالثة سيعلن الاضراب المفتوح عن الطعام.

وأشار، إلى أن المخابرات الإسرائيلية عندما اعتقلت الشيخ خضر، دعته للإضراب عن الطعام، وقالت له حرفياً :" المعركة بيننا وبينك هي معركة كسر عظم" وما قدمناه لك في المرة السابقة لم نقدمه لغيرك"، في إشارة إلى تنازل الاحتلال والانصياع لمطالبه عندما خاض إضراباً مفتوحاً عن الطعام. وأضاف، أن الشيخ خضر ردً عليهم قائلاً:" سأضرب عن الطعام حينما يكون الوقت مناسباً لذلك، أما الآن فلن يجدي الاضراب نفعاً لأن كل الأنظار متجه لغزة التي تشهد عدوان إسرائيلي كبير". في إشارة إلى العدوان الإسرائيلي الصيف الماضي على القطاع.

وأكد أبو محمد، أنه ممنوع من زيارة نجله كما هو حال زوجة الشيخ خضر، لدواع أمنية. وأوضح أن الاحتلال سمح له في الاعتقال السابق بزيارة نجله وبتسهيل من السلطة للضغط على الشيخ خضر بالتراجع عن الاضراب عن الطعام، لكنه لم يفعل".

وعن زيارة أبنائه، قال أن أبناءه الأطفال يزورونه كل شهر مرة واحدة، ابنته معالي 6 أعوام، وبسان ثلاثة أعوام ونصف، وابنه عبد الرحمن عامين ونصف، يزورونه مع أهالي الأسرى عن طريق الكفالة.

وكشف، أنه سيتضامن مع نجله خضر، بوصل الصيام بالصيام حتى الافراج عن نجله، مطالباً في الوقت ذاته جميع الأسرى بدعم إضراب الشيخ خضر، لأنه يدافع عن قضية الأسرى عامة.

كما طالب المحاميين الفلسطينيين بمقاطعة محاكم الاحتلال، لأنهم يعطون شرعية للجرائم "الاسرائيلية"، ويجملون وجه الاحتلال القبيح من خلال محاكمهم الشكلية.

جدير بالذكر، أن الشيخ خضر عدنان هو أول من فجر معركة الكرامة (معركة الامعاء الخاوية) ضد الاعتقال الاداري، وانتصر على السجان الاسرائيلي وافرج عنه في مرة سابقة. وأعاد الاحتلال اعتقاله مرة أخرى إدارياً بدون تهمة.

انشر عبر