شريط الأخبار

"الإعلاميين" يستنكر استدعاء الأمن لـ4 صحفيين والاعتداء على خامس بالضفة وغزة

01:44 - 05 تموز / مايو 2015

فلسطين اليوم - غزة

استنكر منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، تصاعد حالات الاستدعاء التي تنفذها الأجهزة الأمنية الفلسطينية، ضد الصحفيين في الضفة الغربية والتي طالت ثلاثة صحفيين بالضفة ورابع بغزة التي شهدت أيضاً الاعتداء على مصور رياضي، كل ذلك في ظلال إحياء اليوم العالمي لحرية الصحافة.

ووفقاً للمعلومات التي توفرت لمنتدى الإعلاميين فإن جهاز المخابرات العامة الفلسطينية، استدعى المصور الصحفي في وكالة "وطن للأنباء" محمد عوض من قرية بدرس قضاء رام الله، بعد انتحال اسم "مصلحة المياه". لإبلاغه الاستدعاء.

وأفاد الصحفي عوض أنه تلقى اتصال على مقر عمله في وكالة وطن من شخص عرف بأنه يعمل في مصلحة المياه ويريد التحدث معه، قبل أن يتبين أنه ضابط في المخابرات وأنه يريد منه الحضور لمقر المخابرات الثلاثاء الموافق 5/5/2015.

وأعرب منتدى الإعلاميين عن استغرابه من طريقة التخفي التي انتهجها ضابط المخابرات لاستدعاء الزميل عوض؛ عبر انتحال اسم مصلحة المياه، مطالباً بوقف هذه المهزلة في التعدي على الصحفيين والحريات.

يذكر أن الزميل عوض سبق أن تعرض للاعتقال لمدة 13 شهراً في سجون السلطة على خلفية عمله الصحفي، فيما تعرض أيضاً للاعتقال في سجون الاحتلال.

وفي جنين شمال الضفة الغربية، استدعت الأجهزة الأمنية الصحفية والناشطة إيمان السيلاوي (32 عامًا) والتي تم تحويلها للمحاكم الفلسطينية فور وصولها لمقرات الأجهزة ، وأفادت سيلاوي أنه تم توجيه عدة تهم لها، أبرزها شتم "المقامات العليا" و"القذف والتشهير على مواقع التواصل الاجتماعي" و"تنظيم فعاليات غير مرخصة".

وكانت سيلاوي، وهي ناشطة في مجال الأسرى، قد تم استدعاؤها تلفونيًّا لمقابلة جهاز الأمن الوقائي في وقت سابق من العام الماضي، وذلك للتحقيق معها حول منشوراتها على الفيس بوك.

وفي طولكرم، استدعى جهاز المخابرات صباح اليوم الثلاثاء  الصحفي والمحاضر في الكلية "العصرية" وذلك للمرة الرابعة خلال أسبوع.

وفي قطاع غزة، تعرض الصحفي في وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" محمد أبو فياض، من سكان خانيونس، للاستدعاء من قبل الأجهزة الأمنية بغزة، على خلفية كتابات وتعليقات له على الفيس بوك.

ورأى المنتدى أن تزامن الاستدعاءات مع اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف الثالث من مايو؛ يكشف حجم استهتار أجهزة السلطة بالصحفيين وتغولها عليهم حتى في مناسبتهم المركزية، التي عادةً ما يجري فيها الحديث المعسول من المسؤولين عن الحريات.

كما دان منتدى الإعلاميين الاعتداء الذي تعرض له الصحفي الرياضي سعيد الكيلاني من قبل عناصر الأمن الفلسطيني في غزة، خلال مباراة كرة القدم بين فريقي بيت لاهيا الرياضي وجاره أهلي بيت حانون ، ضمن مباريات دوري الدرجة الأولى في قطاع غزة، يوم الجمعة الموافق 1/5/2015.

وطالب المنتدى مؤسسات المجتمع المدني والفصائل بالتدخل والخروج عن دائرة الصمت التي تمارسها على الممارسات القمعية لأجهزة السلطة ضد الصحفيين والحريات بشكل عام.

فيما طالب المنتدى بفتح تحقيقات جادة بكل عمليات الاعتقال و الاعتداء على الصحفيين ونشر نتائجها على الملأ ومحاسبة مرتكبيها ووقف ملاحقة الصحفيين .

انشر عبر