شريط الأخبار

الحساينة: تصريحات "كاميرون" تشجع "اسرائيل" على مزيد من الجرائم

05:36 - 02 كانون أول / مايو 2015

فلسطين اليوم - غزة


اعتبر القيادي في حركة الجهاد الاسلامي يوسف الحساينة، تصريحات رئيس الوزراء البريطاني "ديفيد كاميرون" الأخيرة، التي اعتبر فيها أن "إسرائيل" محقة في عدونها الأخير على غزة الصيف الماضي، يأتي في سياق الدعم اللامحدود للكيان الصهيوني من قبل بريطانيا التي أنشأت هذا الكيان على أرض فلسطين من خلال وعد بلفور المشؤوم الذي أعطى من لا يملك لمن لا يستحق وطناً على حساب الشعب الفلسطيني المظلوم.

وكان كاميرون، قد أكد على أحقية إسرائيل في عدوانها على غزة الصيف الماضي، للدفاع عن نفسها أمام الاعتداءات العشوائية التي تعرضت لها من قبل الفلسطينيين. متجاهلاً الجرائم الوحشية التي ارتكبتها "إسرائيل" بحق الأطفال والنساء والشيوخ على مدار 51 يوماً، واستهدافها للمؤسسات الدولية والأمم المتحدة والمشافي.

وقال الحساينة في تصريح خاص لـ "فلسطين اليوم" مساء السبت (2/5)،:" الغرب وحكوماته وتحديداً بريطانيا على تاريخ الصراع مع العدو هي داعمه له في سيطرته واحتلاله لفلسطين، وهذه السياسية الحالية للحكومة تأتي في سياق الدعم المطلق لإسرائيل كونها هي من مكنتهم في فلسطين على حساب الشعب الفلسطيني. مضيفاً أن سياسة الغرب تحاول أن تعيد تحسين صورة الاحتلال الاسرائيلي البشعة من خلال الدعم الغير محدود للكيان.

وأوضح، أن جرائم الكيان الصهيوني هي جرائم يندى لها جبين الانسانية وتعتبر مخالفة للقوانين والمواثيق الدولية والمبادئ العامة لكافة الشعوب.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني لا يرهبه دعم الغرب للكيان الصهيوني، الذي تؤكد مثل هذه التصريحات على أن العدو ما كان له ان يستمر في جرائمه دون هذا الدعم المطلق له خاصة من بريطانيا وأمريكا.

من جهة أخرى، قال الحساينة، أن هذا الغرب الداعم للكيان الصهيوني لن يتوان لحظة في دعم هذا الكيان في كل المجالات وخاصة في المحافل الدولية، ومحكمة الجنايات الدولية في لاهاي، وأن التاريخ حافل بالشواهد على ذلك. مشيراً إلى أنه خلال الأعوام الماضية استخدم الغرب الفيتو في مجلس الأمن لسلب الحق الفلسطيني ودعم الكيان المحتل.

 

انشر عبر