شريط الأخبار

الجهاد تدين تصاعد الحملات الأمنية ضد الأسرى المحررين بالضفة

02:21 - 02 تشرين أول / مايو 2015

فلسطين اليوم - غزة

أعربت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم السبت، عن خطورةٍ الحملات الأمنية ضد الأسرى المحررين في الضفة المحتلة، واصفةً بأنها غير وطنية ولا مسؤولة، والتي من شأنها أن تكرس واقع الانقسام وتعمقه.

وقالت الحركة في بيان صحفي تلقت "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" نسخة عنه: إن الحركة تنظر بخطورة بالغة لتصعيد أجهزة أمن السلطة لحملات الاعتقال السياسي وملاحقة واستدعاء أبناء حركة الجهاد الإسلامي، في الضفة المحتلة.

وأشارت الحركة، إلى أن هذه الحملات تركزت خلال الأيام الأخيرة في محافظات: جنين، طولكرم، الخليل ورام الله؛ حيث طالت أسرى محررين وطلاب الجامعات.

وبينت الحركة، أن أجهزة السلطة الأمنية هددت بعض من تم استدعاؤهم بالاعتقال في حال مارسوا أي نشاطات سياسية أو اجتماعية أو طلابية أو حتى فعاليات إسناد للأسرى في سجون الاحتلال.

ودانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بشدة ممارسات أجهزة أمن السلطة بحق كوادر وعناصر الحركة في الضفة وإصرارها غير المبرر على استمرار هذه الاعتقالات والملاحقات والاستدعاءات لاسيما وأنها تركز على شريحة الأسرى المحررين، الذين دفعوا من أعمارهم ضريبةً للتحرير والاستقلال.

واعتبرت الحركة، أن ملاحقة الأسرى المحررين بعد الإفراج عنهم من سجون الاحتلال يطرح علامات استفهام متعددة حول جدية السلطة في الدفاع عن الأسرى وقضيتهم، فكيف تستقيم هذه شعارات الدفاع عن هذه الشريحة في ظل ممارسات الأجهزة الأمنية باستهدافهم بعد التحرير ؟! .. وهذا الاستهداف الذي نعتبره استكمالًا لدور الاحتلال.

 

 

انشر عبر