شريط الأخبار

المحتفلون بعيد العمال في نيويورك ينددون بعنف الشرطة

08:22 - 02 حزيران / مايو 2015

فلسطين اليوم - وكالات

أبدى المشاركون في الاحتفالات بعيد العمال في نيويورك استياءهم من ممارسات الشرطة العنيفة، التي شغلت الشارع الأمريكي عقب وفاة الشاب الأسود، فريدي غراي، متأثرًا بجروح أصيب بها أثناء اعتقال الشرطة له في مدينة بالتيمور بولاية ميريلاند.

وتجمع حوالي ألف شخص في ميدان الاتحاد (Union Square) بنيويورك، وعبروا عن المشاكل التي تواجههم في حياتهم المهنية، كما أعربوا عن تنديديهم بالممارسات العنيفة للشرطة، التي كانت هدفًا للاحتجاجات في مدن مختلفة من البلاد.

ولفت الحشد الأنظار بملابسه وألوانه الغريبة، وشارك فيه عدد كبير من الأشخاص من مختلف الأعراق في الولايات المتحدة، حيث ساروا  من ساحة الاتحاد إلى ساحة فولي في مسار حددته الشرطة بحواجز معدنية وبلغت مسافته حوالي ثلاثة كيلومترات.

ولوحظ أن شرطة نيويورك، التي أعلنت أنها لن تبدي أي تساهل تجاه أعمال الشغب عقب أحداث بالتيمور، اتخذت تدابير أمنية مشددة، كما أعتقلت أحد المشاركين في المسيرة بسبب تصرفاته العدائية ضد رجال الأمن.

وأطلق المشاركون طوال الفعالية وخلال المسيرة هتافات من قبيل "نريد العدالة، نريدها الآن"، و"لا سلام بلا عدالة".

ويظهر في تسجيل فيديو - التقط بواسطة أحد الهواتف النقالة - مشهد اعتقال عناصر الشرطة لغراي (25 عاماً)، في 12 نيسان/أبريل الماضي، على خلفية حيازته سكين، حيث يصرخون في وجهه، بعد أن قاموا بتكبيل يديه وإدخاله إلى الحافلة، ثم نُقل إلى المستشفى، حيث توفي في 19 من الشهر ذاته، متأثراً بإصابة في عموده الفقري.

يشار إلى أن وفاة غراي تأتي بعد مقتل عدد من المواطنين الأمريكيين - من ذوي الأصول الأفريقية - في مدن فيرغسون، ونيويورك، وكليفلاند، ونورث تشارلستون، في الآونة الأخيرة؛ نتيجة العنف الذي تمارسه الشرطة الأمريكية، الأمر الذي أثار جدلا واسعا واحتجاجات شديدة ضد الممارسات العنصرية للشرطة.

انشر عبر