شريط الأخبار

أصاب العشرات بالاختناق.. الاحتلال يقمع مسيرات الضفة

02:55 - 01 حزيران / مايو 2015

فلسطين اليوم - رام الله

أصيب العشرات من المواطنين ومتضامنين أجانب بالاختناق الشديد بعد ظهر اليوم الجمعة، جراء إطلاق الاحتلال الإسرائيلي لقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المسيرات الأسبوعية التي تنطلق من مدن وقرى الضفة المحتلة احتجاجاً على الاستيطان ومصادرة الأراضي الفلسطينية.

وقد قمعت قوات الاحتلال كافة المسيرات الأسبوعية والتي شارك فيها المئات من المواطنين إلى جانب متضامنين أجانب رفعوا خلالها الأعلام الفلسطينية منددين بالاستيطان وجدار الفصل العنصري والاحتلال، مؤكدين أن المسيرات تأتي تكريماً للعامل الفلسطيني في يومه العالمي.

ففي مسيرة نعلين الأسبوعية أصيب عشرات المواطنين والمتضامنين الأجانب بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرة شمال غرب رام الله.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، صوب المشاركين في المسيرة، التي جاءت لمناسبة يوم العمال العالمي، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق.

من جهته قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، مسيرة المعصرة الأسبوعية في بيت لحم، ومنعتها من استكمال طريقها نحو الأراضي التي تم الاستيلاء عليها القريبة من المستوطنات المقامة على أراضي المواطنين.

وانطلقت المسيرة، التي جاءت لمناسبة يوم العمال العالمي، من مركز القرية بدعوة من اللجان الشعبية، وشارك فيها العشرات من أهالي القرية ونشطاء من المقاومة الشعبية، إضافة إلى متضامنين أجانب.

ورفع المشاركون العلم الفلسطيني ورددوا هاتفات شعبية ورسمية تطالب بإنهاء الاحتلال عن الأراضي الفلسطينية، وهتافات أخرى تشيد بالعمال الفلسطينيين .

وأكدت اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في القرية، في بيان لها، أن المقاومة الشعبية مستمرة حتى زوال الاحتلال عن الأرض الفلسطينية.

وفي ذات السياق أصيب متضامن إسباني بقنبلة غازية بصورة مباشرة في كتفه، وعشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة بلعين الأسبوعية.

وقالت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في بلعين، في بيان لها، إن إطلاق قنابل الغاز الكثيف صوب المتظاهرين تسبب كذلك بحرق عشرات الدونمات المزروعة بأشجار الزيتون، والأشجار المثمرة، التي تعود ملكيتها للمواطنين أشرف الخطيب، ومحمود العبد يوسف.

وأضافت أن المشاركين في المسيرة التي انطلقت من مركز القرية بعد أداء صلاة الجمعة، رفعوا العلم الفلسطيني واليافطات المنددة بالانتهاكات الإسرائيلية، ورددوا الهتافات المؤازرة والمدافعة عن حقوق العمال في يومهم العالمي، كما رددوا الهتافات المعبرة عن رفض الاحتلال بكافة أشكاله، مضيفة أن العشرات من المتضامنين الدوليين ونشطاء سلام إسرائيليين شاركوا في المسيرة.

وعبرت اللجنة الشعبية عن دفاعها عن حقوق العمال الذين يتعرضون للذل والمهانة من قبل قوات الاحتلال خلال توجههم إلى عملهم، مؤكدة إصرارها على مواصلة النضال حتى زوال الاحتلال.

انشر عبر